لماذا يكرهون جيش مصر العظيم؟

كتب الإعلامي فهمي سرحان
المتابع للأحداث منذ 30يوليو يجد أن كل العمليات الإرهابية والنوعية تتم ضد رجال القوات المسلحة سواء في سيناء أوغيرهالأنهم يموتون غيظا من وحدة الجيش ووطنيته ووقوفه مع شعبه وخلف قيادته كانوا يظنون أن الجيش المصري سيتبع الجماعة تغليبا للشرعية الوهمية والتي أرادت تسليم مقدرات الأمه والدولة إلي خليفتهم المزعوم في تركيا والتي من خلالها ايضا ارادوا ارضاء أمريكا وأبنتها اسرائيل والتنازل عن جزء من أرض سيناء التي ارتوت بدماء الشهداء لحماس لإقامة دولتهم المستقلة
فالجيش المصري وقيادته اجهضوا مخططاتهم التي ارادت تفكيك مفاصل الدولة وتقسيمها بحجة خلافة إسلامية مزعومة جديدة لاتعترف بحدود أوحرمات من أجل ذلك مازالوا يدعمون العناصر الإرهابية ويشحنونهم من خلال الحدود ويدعمونهم بالمال والسلاح ظانين انهم من خلال التفجيرات المفخخة التي يزرعونها علي الطرق سيأثرون في عزيمة الرجال لكن رجال الجيش المصري صامدون ويجففون منابع الإرهاب حتي أن هؤلاء الخونة يأسوا بعد الضربات الموجعة التي وجهت لهم وفي محاولات يأسة جديدة بدأوا يستهدفون المدنيين غلا وحقدا لانهم انحازوا لوطنهم وجيشهم ووقفوا ضد هؤلاء الخونة العملاء ابدا لن ينال الإرهاب ولازبانيته من مصر وشعبها وجيشها العظيم خلف قائد مخلص ومجتهد

Related posts