رسالتي موجهة إلى الرأي العام الدولي و كافة الدول الشقيقة والصديقة

المتابعة بقلم المعز غني
ما حصل في تونس كان بإرادة من الشعب ، حل البرلمان هو مطلب شعبي بإمتياز ، حيث إندلعت الإحتجاجات الشعبية في مختلف مناطق الجمهورية نظرا للوضع الصحي المتدهور جراء تفشي جائحة كورونا في توتس و إنخرام الأوضاع الإقتصادية
و الإجتماعية و السياسية التى آلت إليها البلاد التونسية جراء السياسة الخاطئة المنتهجة من قبل حكومة هشام المشيشي
و وزراء الصدفة و أصحاب الأيادي المرتعشة التي لم تحرك ساكنا لأنقاض ما يجب إنقاضه… مما حدى برئيس الجمهورية التونسية و القائد الأعلى للقوات المسلحة قيس سعيد و لبى رغبة الشعب التونسي فهو حامي حمى الوطن و أقسم على كتاب الله أن يحافظ على سلم
و أمن الدولة
و الإحتفالات في كامل البلاد و الهبة الشعبية إلا أكبر دليل على مساندة الشعب لقائده بعد أن أتخذ جملة من القرارات من أهمها
– إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه .
– تجميد نشاط مجلس نواب الشعب و رفع الحصانة عن جميع أعضاءه و إحالة من تعلقت به تتبعات قضائية على العدالة و هو رئيس النيابة العمومية
لذلك لا تصدقوا بعض الأقاويل عن حدوث إنقلاب على الدستور بل هو إنقلاب على من نهبوا البلد بما فيه الكفاية مثل حركة النهضة
و أتباعها طبق الدستور التونسي
حان الأن الوقت أن تنهض من جديد
و تتخلص من أعداء الوطن فلا عاش في تونس من خانها و إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر
تحيا تونس ولا نريد ان يتدخل أحد في شأننا الداخلي،
تحيا تونس .🇹🇳

Related posts