بين المرايا

بقلم الشاعر التونسي طاهر مشي
تونس. متابعة إيمان المليتي
بيني وبين المرايا
سجينة أنت
تبتسمين كلما لفح الضوء محياي
سوسنة تتجلى
تعانق الأفق دون حياء
فتنكشف السرائر
وتغدو قبلة اللقاء
بلسم وجدي
كم أشتهي الغرق في عينيك
كلما عاودني الحنين
وشق صدري نصل غيابك المسلول
مبتورة أوصالي
معلقة آمالي
ونبضي المصلوب
يستجدي العناق
بيني وبين المرايا
فقدت هويتي
وتلاشت بين يديك
كأوراق الخريف
معلنة طوفان أشواقي
دعيني أختزل المسافات
لأقتحم سجنك
فما عدت أقوى
على الاغتراب
بيني وبين المرايا
حكايا جنوني
وبعض الشّجون
وعصير مشحون
مذاقه سكر
وأنت التي في المدى تبصرين
سيول جنوني
كأني السحاب ومزن العيون
وتلك الصور تستكين هوينا
بين جفوني
فكيف أراك؟
بين المرايا وبيني
كابوس مرعب
وطيف يعافر صبري
ويسلب مني حتى التّمنّي
وأعطاف قافيتي في شرود
أظنّني نسجت رداء المجون؟؟
وغبت طويلا
أعاقر هذا الفؤاد المعنّى
طاهر مشي

Related posts