بايدن بدأ بإبتزاز السعودية بقضية خاشقجي.

٭لواءأح سامى شلتوت.
“نيويورك تايمز”: بايدن لن يقدر علي عقاب الأمير محمد بن سلمان مباشرة لأن ثمن معاقبته سيكون باهظا.
أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلا عن مسؤولين أمريكيين بأن الرئيس جو بايدن قرر عدم معاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مباشرة بسبب قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.
وأشار مسؤولون رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية، لم تذكر الصحيفة أسماءهم، إلى أن قرار بايدن يأتي بعد أسابيع من المناقشات مع فريقه الأمني، الذي توصل لإستنتاج مفاده بأنه لا يوجد هناك أي طريق لمنع ولي العهد السعودي من دخول الولايات المتحدة أو توجيه تهم جنائية إليه دون إلحاق ضرر بالعلاقات مع السعودية، التي تعتبر من أهم حلفاء واشنطن في المنطقة.
وقال المسؤولون إنه كان هناك توافق داخل البيت الأبيض على أن ثمن الأضرار بالعلاقات مع السعودية سيكون باهظا للغاية فيما يتعلق بالتعاون بشأن محاربة الإرهاب ومواجهة إيران.
وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن منظمات حقوق الإنسان كانت تضغط على بايدن لكي يفرض على محمد بن سلمان قيودا متعلقة بالسفر على الأقل، مثلما فعلت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بحق مسؤولين سعوديين آخرين يعتقد بعلاقتهم بالجريمة. وقال مساعدو بايدن إن البيت الأبيض لن يدعو محمد بن سلمان للزيارة في وقت قريب.
ويأتي ذلك على خلفية نشر البيت الأبيض تقرير الإستخبارات حول قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر 2018، والذي جاء فيه أن محمد بن سلمان كان يرى خاشقجي تهديدا على المملكة، ووافق على خطة للقبض على الصحفي أو قتله.
أصدرت إدارة بايدن.. تقرير الـ CIA يؤكد موافقة ولي العهد السعودي على إعتقال خاشقجي أو قتله (وثيقة).
محققة الأمم المتحدة في مقتل خاشقجي تدعو واشنطن إلى فرض عقوبات على ولي العهد السعودي
وفرضت الولايات المتحدة قيودا على السفر طالت أكثر من 70 مواطنا سعوديا على خلفية قضية خاشقجي.
لا أعتقد أن الرئيس الأمريكي سوف يتخذ إجراءات مامن شأنها تصدع العلاقات السعودية خاصة والخليجية والعربية بصفة عامة.

Related posts