أتهيب اللقاء بحضرتك

أتهيب اللقاء
بحضرتك
لا أقوى
على مواجهتك
لا أستطيع البوح
بك
ولا حتى بيني
وبين نفسي
أخاف عليك
من همس تذروه الرياح
فلا يبقى له أثر
لا أخشى سوى عينيك
ورموشها وجفنيك
تصارعني حين ألقاك
ذاتي ونفسي فيك
تهاجمني نظراتك
بشراسة
لم أعهدها عليك
تتألق مشرقة في وجداني
ابتسامتك
كأن هالة من نور
تكبلني
لا أستطيع الفكاك منها
فأنا أسيرك
فرفقا بي
وأنا في هواك متيم
وأنا في قربك هائم
تتيه في دنياك قصائدي
وحروفي
حين يغازل الهواء خصلات شعرك
أغار من نسماته
حين أراك تداعبين ورقة بيديك أتمنى أن أكون قلما بين أناملك
ترسمين قلبا
أو وردة
أو سحابة
تظللنا أو عينا تمطر لؤلؤا
أرتقب
أتمنى
أن تكون حقا
لا رسما ولا وهما ولا خيالا
طه هيكل

Related posts