٦قرى بمحافظة البحيرة بمنطقة أبو النوم أبيس. كفر الدوار خارج حسابات المسئولين ومحرومين من أبسط حقوقهم وهي مياة الشرب.

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 201 4 5

تحقيق: خميس اسماعيل ; رئيس مجلس إدارة جريده اخبار العالم مصر بين يديك

عدسة جريدة أخبار العالم التقت بالحاج مسعد بشير مصوات من سكان عزبة شداد وتعداد هذه القرى الستة تقريبا خمسة وعشرون ألف مواطن ينقلون المياة على الماشية من قرى مجاورة لهم.وطرقوا أبواب كل مسئولي مياة الشرب بالبحيرة ولكن دون جدوى وكأنهم سكان خارج نطاق المحافظة والدولة..وتحدثوا لكاميرات جريدة أخبار العالم:نحن نريد العيش في الحياة ونريد أن نشرب كوب ماء نظيف فقط ورغم وجود منحة كويتية من عام ٢٠٠٨ لعمل محطة مياة شرب ولكن لا تعمل حتى تاريخه رغم وجود ترعة بجوار المحطة المتواجدة على الطريق الدولي الساحلي أمام قرية الأولى بالإسكندرية بجوار ترعة الإسكندرية..
وتم التحقيق مع المواطن مسعد بشير بقرية شداد وأفاد بأنه تحرك إلى كل مسئولي مياة الشرب بمركز ومدينة كفر الدوار وقابل المهندس مسئول محطة رأس كاوتش أفاد المهندس عبدالحميد بأن المحطة في انتظار منحة جديدة لشراء مواد خام للتشغيل مثل الكلور والشبة والمواد المعالجة لمياة الشرب.وتم التحرك إلى هيئة مياة الشرب بالمنوفية والبحيرة وتم مقابلة المهندس خالد والذي أفاد بأنه يتم عمل إحلال وتجديد لخط مياة الشرب بقرى أبو النوم ولكن دون جدوى ولم يتم ذلك رغم تواجد خط مياة بقرية المستشار يحيى عارف من محطة رأس الترعة وبيم الماسورة كفر الدوار التي لا يوجد بها مياة وماسورة محطة رأس الترعة المغمورة بالمياة ثلاثة أمتار فقط …وأفاد مسئولي مياة الشرب بالبحيرة للأهالي بقولهم روحوا اسرقوا المياة…ولن تحدث مشاكل بين القرى المجاورة بسبب خلافات مياة الشرب..
وتم مقابلة الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة الأسبق ولكن دون جدوى…
وأهالي هذه القرى يعانون من عدم وجود مياة الشرب ومعظم أطفال ونساء وشيوخ هذه القرى يعانون من أمراض الفشل الكلوي والأمراض المتوطنة والوبائية بسبب الشرب من مياة الترع والمصارف وطلمبات المياة من باطن الأرض والتي تكون مياهها مالحة…

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

اثنين من الراهبات يسرقن 500،000 دولار لرحلات كازينو لاس فيغاس

كتبت : منى عبد اللطيف  اعترفت راهبتان باختلاس نحو 500 ألف دولار (396 ألف جنيه إسترليني) من المدرسة التي كانتا…

شاركنا صفحتنا