نعومي كلاين: لقد قمنا بتصدير طريقتنا المهدرة للحياة إلى كل ركن من أركان العالم

متابعة/ السيد شلبي

كاتبة كندية ناشطة بيئية

ليموند

في الوقت الذي ترتفع فيه المحيطات بقدر موجات الكراهية ، نشرت الناشطة البيئية الكندية والناشطة المناهضة للرأسمالية نعومي كلاين كتابًا جديدًا ، الخطة ب من أجل الكوكب يوم الأربعاء 6 نوفمبر الصفقة الخضراء الجديدة التي تدافع عن اعتماد “الصفقة الخضراء الجديدة” كحل للمناخ والأزمة الاجتماعية هذا البرنامج المستوحى من برنامج الرئيس الأمريكي فرانكلين ديلانو روزفلت في ثلاثينيات القرن العشرين يدعو إلى تغيير جذري لتحقيق حياد الكربون في غضون عشر سنوات حيث يستثمر بكثافة في الطاقة المتجددة ويدعم العمالة ويساعد أشد الناس فقراً يحظى بدعم بعض المرشحين الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020

كاتب المقالات مؤلف العديد من المقالات الناجحة بما في ذلك No Logo. طغيان العلامات التجارية (Actes Sud ،2002) وكل شيء يمكن أن يتغير. تعتبر الرأسمالية وتغير المناخ (Actes Sud ،2015) أنه بشرط التوصل إلى صفقة جديدة خضراء يمكننا تجنب خطر الهمجية المناخية صعود القومية والسيادة البيضاء التي يتغذى على تغير المناخ.

نعومي كلاين: ما أسميه “الهمجية المناخية” هو هذه الأيديولوجية الوحشية التي في مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري تبني القلاع على حدودنا ومراكز الاحتجاز لتجريم الأشخاص الباحثين عن الأمن والذي يعود إلى التسلسل الهرمي بين الرجال. وفقًا لهذه الإيديولوجية فإن بعض الأرواح تهم أكثر من غيرها. بعضها أفضل من لون بشرتهم أو دينهم.

هذه الهمجية موجودة بالفعل على حدودنا نراه في الولايات المتحدة: سياسات الطرد تفصل العائلات عن المهاجرين ويوضع بعضهم في مراكز احتجاز مماثلة لمعسكرات الاعتقال نرى ذلك في أوروبا الحكومة الإيطالية تحظر رصيف السفن وتجرّم القوارب الإنسانية التي تجرؤ على إنقاذ الأرواح وتضع المهاجرين رهن الاحتجاز قبالة ليبيا.

“من الآن فصاعدًا لم يعد اليمين المتطرف ينكر التغير المناخي ولكنه يستخدم الاضطرابات البيئية كوقود للقومية ”

قد يعجبك ايضا