من أجل آفاق ممكنة / من أجل تأسيس ممكن ..

 

بقلم محمد الجابلي تونس .

متابعة ايمان المليتي. مساء الجمعة 04/سبتمبر بدار الثقافة ابن رشيق وخلال اللقاء الذي جمع عددا من الكتاب والمثقفين على هامش الاحتفاء ببتجربتي المتواضعة دار نقاش ثري حول الوضع العام وخاصة حول الثقافة والمثقف …تظرق بعض الحاضرين في مداخلاتهم الى ضرورة تفعيل البعد الثقافي المغيب والمشتت والى ممكنات تأسيس جبهة ثقافية تقدمية تسعى الى لم شتات الوعي …أعتقد أن المبادرة واعدة وتستحق النظر والنقاش في آفاقها وأرضية تفعيلها …لذلك ندعو كل الأصدقاء من كتاب ومبدعين في سائر المجالات الى نقاش مفتوح حول المبادرة والاسهام بآرائهم ومقترحاتهم في الغرض … ” يبدو أننا لم نؤسس ما يطمأن إليه …لكننا قادرون على ممكنات التأسيس بإرادة جماعية وبصبر ومسؤولية ووعي وإرادة ” لسنا “جيلا معطوبا” لكننا جيل مد جسور الحلم وتكاسل عن الانجاز….جيلنا يؤمن بدور الفنان-الأديب الملتزم…القادر على تثوير الواقع لا وصفه والتأمل فيه فحسب.فوظيفة المثقف هي ازعاج السلطة كما يقول إدوارد سعيد. بقلم الكاتب محمد الجابلّي(تونس )

قد يعجبك ايضا