معبد حتشبسوت أعظم ملكات الفراعنه .

مقال بقلم . مختار القاضي .
تعتبر الملكه حتشبسوت من أعظم ملكات مصر الفرعونيه حيث غيرت الدنيا وجعلت الرياح تجري في إتجاهها وحققت كل ما تريد ورغم ذلك كانت نهايتها مأساويه . كان الجميع ينحنون لها إجلالا لسحرها وقوه شخصيتها وجمالها حيث كانت حياتها ثريه بالأحداث التي غيرت تاريخ مصر القديمه . كانت حياه حتشبسوت مثيره للغايه وكان موتها وإختفائها من مسرح الأحداث لغزا محيرا . حتثبسوت هي إبنه الملك تحتمس الأول التي تزوجت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني . قامت الملكه المصريه ببناء مقبره لها في منطقه بعيده غرب مدينه الأقصر ثم تركتها إلي مقبره جديده تحمل رقم 20 بمنطقه وادي الملوك . أنجبت الملكه حتشبسوت من زوجها تحتمس الثاني إبنه وحيده هي الأميرة نفر و/ رع ثم مات الملك تحتمس الثاني بعد فتره حكم قصيره حوالي 13 عام وذهب الحكم إلي ولده الذي كان طفلا كما كانت أمه غير مؤهله للحكم قامت الملكه حتشبسوت بالوصايه علي بن زوجها ثم تصرفت بعد ذلك وكأنها ملك ذكر وفي نهايه حياتها أصبح تحتمس الثالث ملكا لمصر . لكي تصبح حتثبسوت ملكه أكدت للكهنه إنها رأت في المنام إن الآلهه قد أختارتها لحكم مصر كما صورت لحظات ولادتها الإلهي علي معبدها لإثبات شرعيتها لحكم البلاد . حكمت الملكه حتشبسوت مصر حوالي 22 عاما وكان موتها لغزا محيرا كما تم محو صورها وأسمائها من علي آثارها . أكدت الأبحاث إن الملكه حتثبسوت كانت ممتلئه القوام ومصابه بمرض السكر وأنها ماتت بسبب إصابتها بمرض السرطان . وقد تم تدمير آثار هذه الملكه في عهد الملك تحتمس الثالث وبدايه عهد إبنه أمنحتب الثالث . معبد الملكه حتشبسوت يطلق عليه الدير البحري وهو مشيد من الحجر الجيري ويتكون من 3 أدوار بها أجزاء كثيره منهاره تمثل نصف المعبد الذي تم ترميم أجزاء كبيره منه ويوجد بالمعبد لوحه الولاده الخاصه بالملكه كما يوجد به صور الملكه علي شكل رجل وقد أضيفت الأرضيات إضافات حديثه وتغيرت الوان الرسومات به بفعل عوامل التعريه ويوجد ممر طويل للمرور إلي المعبد به سلالم جيريه وهو معبد جنائزي فريد من نوعه ويرجع إلي عصر الأسرة الثامنه عشر ضمن العصر الذهبي للأسرات المصريه القديمه ويبلغ عمر المعبد حوالي 3500 سنه . المستوي الأول للمعبد تم إزالة نقوشه تماما وذلك في عصر بن زوجها الملك تحتمس الثالث إنتقاما منها ليسطرتها علي حكم مصر ويتم حاليا إعاده بناؤه عن طريق البعثه البولنديه . يوجد جذء من المعبد منحوت في الجبل وهو قدس الأقداس والجذء الأخر مبني . تم بناء المعبد بواسطه المهندس المعماري سنن موت وكان يوجد صفين من التماثيل خارج المعبد تم تدميرهم جميعا فيما عدا تمثال واحد علي شكل أسد رابض تظهر فيه الملكه حتشبسوت بوجهها الحقيقي كأنثي . يوجد أمام المعبد بحيرتان مقدستان وذلك للتوضؤ والغسل والتطهر قبل دخول المعبد . يوجد بداخل المعبد رواق الولاده وهو من نسج خيال الكهنه لتأكيد شرعيه الملكه لحكم مصر كما توجد رسوم ملونه لها وهي ترتدي الزي الملكي وتقف أمام الإله آمون رع لإثبات نسبها للآلهه وعليه كتابات هيروغليفيه معناها إن الملكه حتثبسوت ستحيا حياه أبديه لانهايه لها مثلها مثل الإله آمون رع وأن الملك المقرب حتشبسوت حبيب الإله آمون رع سيأخذ عهد الحياه الأبديه بالثبات والقوه والنماء تحت أقدام الإله أمون رع الذي سيعطي نجمه الخلود للملكه حتشبسوت .

قد يعجبك ايضا