مستشفى أولاد صقر المركزي يئن

بقلم ..إبراهيم الحبشي

مما لا شك فيه أن المشاركة المجتمعية تعد من أسس بناء المجتماعات الحديثة ،والمشاركة في التنمية المستدامة لم تعد من أولويات الخطط المستقبلية للحكومة وحسب ، لكن أصبح لزامًا علينا جميعًا كمجتمع محلي المشاركة وبفعالية في تلك الخطط.

وإذا كنا نتحدث عن صحة الإنسان ولا سيما المستفيدون من خدمات تلك المؤسسات ويقطنون في حيز المؤسسات المنوط بها خدمة هذا الإنسان من وحدات صحية ومستشفيات أوحتى الإدارات التى تعنى بالإشراف عليها ، فلزامًا علينا جميعًا أن نساهم بكل ما أوتينا من قوة لدعم هذه الخدمات .

ولدينا مستشفى أولاد صقر المركزي كنموذج ، ويحتاج إلى الدعم الكامل والمستمر ليستطيع مقدمو الخدمة القيام بأعمالهم وتقديم الخدمة لنا ولأهالينا غير القادرين على العلاج بالعيادات الخاصة .

فيا أهلنا الطيبين أهل مركز ومدينة أولاد صقر ، سارعوا بالتبرع ولو بخمسة جنيهات أسبوعياً ضمن الحملة التي يقوم بها شباب المركز المخلصين ، مقابل الحصول على إيصال دفع لصالح المرضى غير القادرين ، وتأسيًأ بقول رسولنا الكريم ( داووا مرضاكم بالصدقة ) صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم  ، وكتب لكم الصلاح وتقبل منكم صدقاتكم وصالح أعمالكم ودمتم .

قد يعجبك ايضا