ما هى حقيقة داعش ؟

بقلم – عدلى محمد عيسى

لأنه قد آن الأوان – بل وتأخر فى واقع الأمر أن يتم كشف كثير من الفزاعات التى صنعها الغرب الطامع فى الشرق والكنانة – فلنلقى الضوء قليلاً معاً قرائنا الأعزاء على حقيقة ( داعش الإرهابية ) الملصقة كذباً بالإسلام ……..

فتنظيم داعش هو وجه وذم جديدين للإخوان التنظيم الإرهابى الأول والأساسي فى العالم ، عصابة من المنحطين تحت إشراف وصناعة ومتابعة ، ال سى آى أيه وأنشاته المخابرات الأمريكية البريطانية الصهيونية ، لتكوين كيان إرهابى مختلط من كل لون وجنس وصنف من أي دوله في العالم ، وتحت غطاء إسلامى طبعاً لعناصره ، وأجهزة المخابرات المذكورة سالفاً والتى صنعت جبهة الإرهابيين والخونة دول تحت مسمى “داعش” ، هية نفسها إللى بتوفر لهم غطاء سياسي وإعلامي وقانونى وقت اللزوم ( بمنظمات حقوق الإنسان وما تفعله من مناصرة للعناصر الإخوانية وخونة مصر بتوع يناير وإللى بيتقال عليهم طابور خامس ) ، وبتوفر لهم كمان تسليح وتدريب وتخطيط للعمليات إللى بينفذوها والفلوس بقى على “قطر” ولا مانع من الزق بفلوس من عندهم لو المسألة حكمت ، المهم فقط أن يستمر التنظيم فى الوجود وإرهاب العالم بإسم الإسلام وإسقاط دول العرب واحدة ورا التانية .

طيب وإيه الدليل على كلامنا ده – ها نقول لحضراتكم سؤال واحد – همة “الدواعش” إللى بتنقلهم “أمريكا” في طياراتها العسكرية من الرقة بيروحو فين ، أو بمعنى أوضح وأدق همة بيودوهم لفين وفى أى بلد ؟ ؟ ؟

ها نجاوب حضراتكم – بيروحوا لقطاع غزة إللى عايزين يحرروها بس على إيد جيش مصر !!!!!!!!

عشان يتسللوا لمصر وده بيحصل فى بعض الأحيان ، وعشان كده الإرهاب ما زال مستمر جيش “مصر” فى مواجهته فى ( سيناء ) ، وده كله بمباركة حركة حماس الإخوانجية الإرهابية إللى ضربت “مصر” بيناير العبرية . وشوية يروحوا إلى ( ليبيا ) – عشان يحاربوا ويقتلوا فى الجيش الليبي ، أو يحاولوا يتسللوا لمصر ويدخلولنا من حدودنا الغربية – بدليل طلعات الطيران المصري من حين لآخر ، وتدمير عربيات الدفع الرباعي إللى بتحاول تتسلل لحدودنا كل شوية .

بيحاولوا يضغطوا بكل طريقة على “مصر” صحيح بشكل أقل وده لإن مصر كشفاهم ، ومش بس كده دى كمان مواجهاهم وبتلاعبهم قيادة وجيش وشعب على المكشوف كده ، عينى عينك خلاص وأخطر شيئ يحجمهم هوة وعى الشعب المصرى .

و الملفات كلها مرتبطة ببعضها ومصبها وهدفها هو ( مصر ) – سواء الملف “الليبي و السوري و اليمني و سد النهضة يعنى أثيوبيا” ، حتى ملف إكتشاف حقول الغاز كله منفد على بعضه . يعنى ( الدواعش ) – بتستخدمهم ( أمريكا و بريطانيا لحساب ستهم إسرائيل ) ، ومهمتهم حالياً أو المهام الإرهاب والتخويف لحد الترويع والهسهسة ، وده هدفه إرباكك إما لإشغالك و إنهاكك أو لإتمام مساومة “مصر” في ملفات تانية تهمه برضه .

وبنعرف حضراتكم وبنطمنكم إن كل الكلام ده معروف و معمول حسابه بشكل عظيم ، عند الإدارة المصرية الحكيمة و الجيش المصري الباسل ، بس لضمان النجاح الكامل لازم كمان يكون معروف و مفهوم عند حضراتكم إنتم ، يعنى المواطن المصري وكمان الإعلام بتاعنا ويا خوفى من ده إعلام .

كلمة بنوجهها فى نهاية المقال لكل من يشغل نفسه بتحرير فلسطين :- يا ترى لو حماس الفلسطينية عايزة تحرر بلدها فلسطين – كانت ها تمارس الإرهاب على “مصر” ( وسيناء المصرية ) بالشكل ده بيها شوية وبدواعشها شوية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وللا كانت ها تخللى نفسها وتنظيمها الداعشى يحاربوا اليهود وإسرائيل عشان يحرروا القدس ؟أصحااااااااب العقل تميز وإللى بعد كلامنا ده ها يقول القضية الفلسطينية وتحرير القدس ها نقوله حافظ على بلدك الأول أو حررها وبعدين دور على بلد لو أهلها حبوا يحرروها بدل ما يرهبوا بلدانهم الشقيقة ها يحرروها فى يوم واحد بس .

أصحاب العقول فى راحة والله العظيم .

قد يعجبك ايضا