لا تسأل كيف كان الوداع؟

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 25 4 5

 

 

لا تسأل كيف كان الوداع؟
كانه النار في صدري تحرقني

كأنه الشوك في جسدي يؤلمني
كأنه قطع في شراياني و دمي يجري

لا تسأل فكأس الوداع مرير الطعم
ناره محرقه و لياليه مؤرقه

نوم خاصم أجفاني
و جفاني البعد و أضناني

فأنا لا أملك حتى نسياني
الماضي حصار يأسرني

و اراك في صحوي و منامي
من ينقذ روحا تتألم في صمت؟

و الصمت أشعل بركاني
فغيابك نار تحرقني
و بعادك عني أضناني

بقلم علاء عبده.

 

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




شاركنا صفحتنا