قوتنا الناعمه الذكيه

 

قوتنا الناعمه الذكيه

كتب خميس اسماعيل

التفوق والحضور الرياضى اقليميا و دوليا اصبح اليوم احد ركائز القوه الناعمه الذكيه التى تستخدم من الدول للحفاظ على مصالحها وضمان حضورها الفاعل في مختلف المجتمعات.بديلا عن القوه العسكريه والاجبار
حيث تستهدف إحداث التأثير المطلوب على الرأي العام الاجتماعي ومحاولة تغييره بطرق وأساليب أكثر قربا وملامسة للواقع عبر دعمها لبعض الأنشطة والمشاركة في المحافل المؤثره شعبيا ومنها الرياضيه سواء من خلال التفوق الفردى او الجماعى حيث تتربع كرة القدم على راس الرياضات الشعبيه التى تحتل النصيب الاكبر من اهتمامات الجماهير مشاركة وحضورا للمباريات او مشاهدة لها عبر الاقمار الاصطناعيه ووساءل الاستقبال الحديثه
ويذلك غدت القوة الناعمة اليوم أسلوبا هاما في التأثير على العقول وكسب العواطف حتى امتد تأثيرها لتصبح في الوقت الحاضر أداة أساسية لزيادة النفوذ والحضور الفاعل القائم على استراتيجية تعزيز سمعة الدولة وصورتها الذهنية ومكانتها على المستويين الإقليمي والعالمي، كما مكنت بعض الدول من نشر وتأمين سياستها الخارجية ومهدت الطريق لجذب مزيد من حلفائها عبر الدبلوماسية الناعمة. دون استخدام القوه العسكريه بمعنى الاعتماد على قوة الجذب والإقناع، بدلا من التدخل السافر و الاجبار، لذا فهي تعد وسيلة ناجحة في السياسة الدولية

 

 

قد يعجبك ايضا