قرأت لك 3

 

قلم عادل شلبى

قرأت لك فتعلمت أن الشدائد التى مر بها الوطن ومر بها أهالينا تصنع الرجال وتصنع السيدات العظيمات فى كل بيئتنا العربية وفى مصرنا بالذات قد حدثت بالفعل هذه الأحداث من حرب 48 الى نصر أكتوبر العظيم وما مر بهذا الشعب العظيم من شدائد الأمور ومن الهموم على الصغير والكبير صنعت لنا عبقريات فى كل العلوم التى تخص كل الشعب العربى وخاصة مصرنا رائدة كل الوطن العربية ومعنا اليوم شخصية عظيمة وروائية هى الأجمل نظرا وتبحرا وفكرا وقصا بجمال الأسلوب مع سرده الفنى الجميل الذى يلمس القلوب مع العقول بأحلى الكلمات مع الخيال الجامح الذى لا يقد على تصويره أعتى مخرجى العالم من حولنا نعم معنا اليوم الانتاج الابداعى للسيدة الأستاذة نجوى عبدالرحمن الروائية الكبيرة والقديرة والتى عاشت كل هذه التجارب وترجمتها الينا بأسلوب فنى راقى يجب على الجميع من الأجيال العربية فى كل مكان الاطلاع على هذا الانتاج الأدبى الفريد فى سرد كل الأحداث التاريخية التى مرت بها عن تجربة صادقة أدت الى الأسلوب الاقناعى لكل من يقرأ انتاجها الغزير هى بالفعل مبدعة ودعاءنا لها ببأن يديم الله عليها هذا الابداع ونطلب منها المزيد والمزيد من هذه النوعية من القصص والروايات واليكم نقدا لاسلوب أستاذتنا الروائية القديرة . تعتمد روايات نجوى عبد الرحمن الصيغة السيميائية الأدائية للتعبير عن ذات ست الحزن والجمال وسيدة الأحلام بتوجهات مدارس ما بعد الواقعية ، واللوحة القصصية فى أعمالها عبارة عن المشهد الاشاري البدئى، والذى نلمس فيه الإنسان واللغة والدين والجماليات حاضرين فى جدل مشاهد افتراضية تجسد الإشارية الآلية السيمائية المتولدة فى الحقبة الزمنية التى تعبر عنها ، بروح الجماليات الأدائية ، فتقدم معايير جديدة لأسس الهيرمونيطيقيا والتأويل تشمل إجمالى حالة التنامى القصصى ، وهو مانراه من تأكيد الفيلسوف الألمانى “كانت” على العوامل الذاتية و اللغة الإبداعية الذهنية والقبليات الذاتية فى بناء المعرفة ، فتستفيد اللغة القصصية من العلوم الأركيولوجية وهو التوجه الذى يركز على الثقافات البشرية فى امتدادها الزمنى أو على خريطة زمنية ممتدة ، وهو ما نراه مثلاً فى رائعة ماركيز مائة عام من العزلة ، وتستفيد الرواية عند نجوى عبد الرحمن من المعرفة العميقة بالفيلولوجيا و قدرة الإنسان على تجاوز الإطار ، وهو مؤشر معيارى على الأدائية الناجحة أما فى السرد النفسى فإن التجاوز جزئى بالضرورة ، و فيما يتعلق بالحبكة ، فإننا نجد صراعاً أساسياً بين قهرية العناصر المكانية والزمانية ونضال الأشخاص (بشراً أو رموزاً)

الروائية نجوي عبد الرحمن

حاصلة علي ليسانس أداب قسم تارخ

دبلومة عامه وخاصه بعلم النفس والتربيه

مخرجه ومعدة مسرحية

قاصة وكاتبه مصريه

صدر لها…

ست الحزن …رواية

سيدة الأحلام …رواية

كان رجلا ..وغريبا…رواية

ماريونيت…مجموعة قصصية

نشر لها العديد من القصص والمقالات بالعديد من المجلات المصريه والصحف المصريه

وايضا بالمجلات والصحف العربيه

تشغل حاليا المدير التنفيذي للقسم الثقافي

لشركة لوتس للنشر والتوزيع..

ومستشار الدار الثقافي…

رويتان للكاتبه قرأتهم لكم..

ست الحزن وهي رواية من اربع حركات…

البحر والخوف والوجع والموت…

وكل مفرده منهم تفضي الي الاخري

تتناول حياة امرأة من لحظة ولادتها الي وصولها لبداية التسعينات…

الرواية تستعرض مامر علي مصرمن تغيرات نتيجة للظرف السياسي والاقتصادي والذي

بالضرورة ينعكس علي الظرف الاجتماعي والقيمي بالمجتمع…

اما سيدة الأحلامةيعتبر الجزء الثاني من ست الحزن وكيف تغيرت واكتسبت وعيها رغم الظروف المحيطه من تكالب الفكر اليساري المتطرف والفكر الديني المتطرف ايضا..

قد نجت بنفسها من هذا التشويش والمحاصرة ونجدها تتمسك بكل ماهوينتمي الي هويتها ورموزها سواء الشخوص او الرموز المصريه الموجوده بالتاريخ المصري والمعتقد الشعبي…..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نص‏‏‏

قد يعجبك ايضا