.عن أخطر مكان في العالم بمناسة احياء الذكرى ال29 لكارثة مفاعل تشيرنوبل

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 114 4 5

مقال . بقلم مختار القاضي
يوجد هذا المكان في بلده تسمي بيريبيات او مدينه الاشباح بأوكرانيا احدي دول الاتحاد السوفيتي حيث سميت بهذا الاسم عقب كارثه المفاعل النووي تشيرنوبيل حيث تم إخلاء هذه المنطقه من السكان تماما عن طريق السلطات في اوكرانيا. في شهر ابريل سنه ١٩٨٦ تعرض المولد النووي في مفاعل تشيرنوبيل لكارثه مروعه وذلك بسبب انفجار المفاعل رقم اربعه الموجود في المولد عندما حدث ارتفاع مفاجيء في الطاقه تسبب في اذدياد سريع في درجه حراره القلب النووي الموجود داخل المفاعل . اثناء محاوله العاملين في المفاعل معالجه الموقف والتحكم في درجه حراره القلب النووى حدث ارتفاع ٱخر مفاجيء في الطاقه بسبب أخطاء فنيه في تصميم المفاعل وكانت نتيجه الارتفاعات المفاجئه في الطاقه حدوث انفجارين قويين بسبب تجمع البخار الساخن الناتج عن شده حراره القلب النووي . حراره القلب النووي كانت شديده جدا لدرجه ان الوقود الموجود بداخله بدأ في الانصهار نحو اعماق واساسات المفاعل واخترق الاساسات حتي وصل الي عمق الخرسانه والمواسير واستقر في قبو اسفل المفاعل . الكتله المنصهره كانت تتكون من اعمده التحكم والرمال والزجاج والخرسانه وبمرور الوقت تجمد هذا المزيج واطلق عليه اسم قدم الفيل . اما علي سطح الارض فقد قام الاتحاد السوفيتي بالقيام باكبر عمليه حمايه في التاريخ لمنع انتشار الغبار النووى لمساحات أكبر حيث تم ارسال نصف مليون عامل للمشاركه في انشاء بناء عملاق اطلق عليه اسم التابوت وهو عباره عن حصن من الخرسانه والفولاذ تم بناؤه حول المفاعل رقم اربعه المدمر لعزله وحجب الاشعاعات والمواد الضاره بداخله . الي الان هناك مواد شديده الخطوره بداخله ومنها ٢٠٠ طن من عنصر الكوريوم المشع و ٣٠ طن من الغبار الملوث بالاشعاع واخيرا ١٦ طن من اليورانيوم والبلوتونيوم . يتم حاليا انشاء مبني ٱخر فوق مبني التابوت لاحكام عزله وفصل المواد المشعه ومنع تسربها حيث ان التعرض للاشعاعات التي بداخله تستطيع ان تقتل رجلا خلال خمس دقائق . تم ارسال فريق بحث من العلماء لبحث امكانيه حدوث تسرب نووي من اي جزء من المفاعل وبعد سته أشهر عثر فريق البحث علي مفاجأه مرعبه حيث تم العثور علي كتله ضخمه من المواد المشعه شديده الخطوره في أحد الاركان داخل قبو المفاعل المظلم وهي الكتله التي أطلق عليها قدم الفيل . تم تصوير الكتله باستخدام كامير من نوع خاص حيث بلغت ابعادها مترين في مترين ولكن وزنها بلغ ١٠٠ طن وهي كتله شديده الخطوره تنبعث منها اشعاعات قدرها ١٠ الاف رومنتجن في الساعه الواحده وهي اشعه قادره علي قتل رجل في خمس دقائق فقط . لكن بعد مرور ٣٠ سنه علي كارثه تشيرنوبيل بدأت قدم الفيل تفقد قوتها تدريجيا فاصبح تعرض رجل لاشعتها لمده ساعه كامله يسبب الوفاه . ولكن تبقي خطوره هذه الكتله التي لازالت شديده الحراره في انها لو استمرت في أختراق الارضيه والوصول الي المياه الجوفيه فستكون النتائج كارثيه بكل المقاييس فقد يحدث انفجار نووى اخر وتتعرض مياه الشرب للتلوث الاشعاعي وتنتشر في الاماكن المحيطه . الغريب ان هذه الكتله سوف ينتهي تاثيرها تماما بعد ١٠٠ الف سنه وهي المده المحدده لانتهاء الاثار القاتله للكتله النوويه لتصبح مدينه بيريبيات صالحه للسكني مره اخري .

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

choose your language

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

شركه ابل تتعرض لهجمات الكترونيه 

كتبت :م /عبير بلح تعرض مستخدمي أجهزة آبل إلى هجمة قرصنة جديدة. حيث أوضح الخبراء أن هؤلاء المهاجمين يستخدمون طريقة…

شاركنا صفحتنا