طريق الوحدة.. حدث نوعي يجسد فلسفة بناء وإعلاء صروح الدولة المغربية الحديثة

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 83 4 5

خليفة مزضوضي من المملكة المغربية 

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، اليوم  الخميس، الذكرى ال61 لإعطاء انطلاقة أشغال بناء طريق الوحدة، التي شكلت حدثا تاريخيا جيليا ونوعيا غداة حصول المغرب على استقلاله، وعنوانا من عناوين الجهاد الأكبر الذي أعلنه بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه، بعد عودته من المنفى إلى أرض الوطن.

 وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في مقال بالمناسبة، بأنه في يوم 15 يونيو 1957، وجه جلالته طيب الله ثراه من مدينة مراكش نداء ساميا إلى الشباب المغربي لاستنهاض هممه من أجل التطوع في إنجاز مشروع وطني كبير يهدف إلى ربط شمال المملكة بجنوبها، حيث قال جلالته، أكرم الله مثواه ، إن “من بين المشاريع التي عزمنا على انجازها لتدعيم التوحيد الحاصل بين منطقتي الوطن شماله وجنوبه، إنشاء طريق بين تاونات وكتامة تخترق ما كان من قبل حدا فاصلا بين جزءي الوطن الموحد، وذلك ما حدا بنا إلى أن نطلق عليه اسم طريق الوحدة…”.

وبنفس المناسبة، زف جلالته، قدس الله روحه، بشرى تطوع ولي العهد آنذاك جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله مثواه، للمشاركة في هذا المشروع، حيث قال “..وإن ولي عهد مملكتنا الحسن أصلحه الله قد سجل اسمه أول متطوع جريا على مألوف عادته في تجنيد نفسه دائما لخدمة المصالح العليا للشعب والوقوف بجانب العاملين من أجل سعادته ورفاهيته…”.

والواقع، أن المغرب كان يتوفر غداة الاستقلال على شبكة طرقية يصل طولها إلى حوالي 20 ألف كلم، إلا أن توزيعها الجغرافي عبر التراب الوطني لم يكن شاملا لكل المناطق، وكانت العلاقات بين الأقاليم الجنوبية والشمالية تتسم بالطابع العرضي وانعدام الطرق الأفقية التي تخترق المنطقة الشمالية في اتجاه البحر الأبيض المتوسط، مما طرح مطلبا ملحا أمام مغرب الاستقلال، فبادر جلالة المغفور له محمد الخامس إلى “نهج سياسة مقدامة في ميدان التجهيزات الطرقية من أجل تغيير البنيات الوظيفية التقليدية للطرق التي كانت ترتكز في السابق على خدمة مصالح المستعمر”، وإعطاء الأولوية لبناء طرق بالأقاليم الشمالية والجنوبية لترقى إلى مستوى التجهيزات الموجودة بوسط وغرب البلاد.

وكان في مقدمة المشاريع المبرمجة، إنشاء طريق بشمال المملكة تربط بين تاونات ومركز كتامة على طول 80 كلم أطلق عليها اسم “طريق الوحدة”، وكلمة “الوحدة” أو “التوحيد” التي ركز عليها المشروع لها دلالة رمزية هامة، فبالإضافة إلى الربط بين منطقتي الشمال والجنوب، فإن تجميع الشباب المتطوعين لبنائها من مختلف جهات المغرب، وتعاونهم وتضامنهم بـ”حماس” اكتسى أهمية كبرى على الصعيد الوطني، تجسيدا لقيم الوحدة والتضامن والتعاون. وقد تجند لهذا المشروع 12 ألف شاب متطوع للعمل طيلة الأشهر الثلاثة للفترة الصيفية، بمعدل 4 آلاف شاب في كل شهر، ينتمون لكل أرجاء الوطن. ومثلت أوراش العمل مدارس للتكوين يتلقى فيها المتطوعون دروسا تربوية وتداريب ميدانية وعسكرية، “تجعل منهم مواطنين صالحين قادرين على تحقيق مشاريع عمرانية في مراكز سكناهم، وذلك تنفيذا لفكرة التجنيد والخدمة المدنية لبناء المغرب الحر والمستقل”. وصباح يوم الجمعة 5 يوليوز 1957، أعطى جلالة المغفور له محمد الخامس انطلاقة الورش الوطني لطريق الوحدة معاينا على متن سيارة “جيب” معالم الطريق، كما أدى جلالته رحمه الله صلاة الجمعة بايكاون.

واتسمـت مراحل الإعداد للمشروع بأنشطة مكثفة وأعمال رائدة لسمو ولي العهد الأمير مولاي الحسن آنذاك الذي أولى رحمه الله عناية خاصة لـ”تعبئة الشباب وشحذ الهمم والعزائم معطيا القدوة والمثال بانخراطه الفاعل في مهام الإشراف والتدبير والانجاز ولقاءاته بالشبيبة وحواراته معها حول فلسفة المشروع وأبعاده الوطنية كتحد ورهان يتحتم كسبه”.

ولقد حفلت الشهور الثلاثة من يوليوز إلى أكتوبر 1957 بمظاهر التجند التام والعمل البناء وأجواء التعبئة لإنجاز مشروع وطني،حيث تم اتخاذه واعتباره مدرسة رائدة لتلقين وإذكاء الروح الوطنية وتأمين التكوين والتأهيل للقدرات والكفاءات، فضلا عن الفضاءات التربوية والثقافية والفنية، مما أعطى لمراحل الانجاز إشعاعا واسعا يستهدف انجاز مشروع وحدوي ذي أبعاد تنموية اجتماعية واقتصادية، ومشروع يمتد لبناء الإنسان وشحذ الهمم والعزائم ونشر قيم التضامن والتعاون والتكامل على درب البناء والنماء للمغرب الجديد.

وفي مستهل شهر أكتوبر 1957، كان المغرب على موعد مع الحدث التاريخي المبشر بانتهاء أشغال طريق الوحدة، في غمرة الاعتزاز الوطني بهذه المنجزة الكبرى، التي تكللت بخطاب جلالة المغفور له محمد الخامس في حفل استعراض متطوعي طريق الوحدة، حيث خاطب جلالته جمهور المتطوعين بقوله طيب الله ثراه : “لكم يطفح قلبنا سرورا وابتهاجا ونحن نجتمع بكم اليوم، وتكللت أعمالكم ولله الحمد بالنجاح وبرزت للعيان نتائج جهودكم، وأشهدتم العالم على أن أبناء المغرب إذا تحملوا مسؤولية قاموا بها خير قيام، وإذا اتجهت همتهم إلى غاية مهما عظمت وعسرت فلابد أنهم بالغوها”.

وأضاف جلالته معتزا بهذا الإنجاز التاريخي الخالد، مبرزا دلالاته بقوله : “بفضل هذه الطريق المباركة، تضاعفت وسائل الاتصال بين الشمال والجنوب، وتم التوحيد بينهما على صورة أكمل، ذلك التوحيد الذي طالما كافحنا من أجله وتحرقنا شوقا إلى استرجاعه، وأي دليل أقوى على تعلق المغاربة بوحدتهم من هذه المشاركة في أعمال المتطوعين التي قام بها سكان هذه المناطق بحماسة وإيمان”.

وأكدت المندوبية السامية أن أسرة المقاومة وجيش التحرير، كسائر شرائح الشعب المغربي، وهي تخلد غدا ذكرى بناء طريق الوحدة، لتتوخى استحضار قيم هذا الحدث التاريخي المجيد في مسيرات الحاضر والمستقبل تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي يحمل لواء بناء وإعلاء صروح الوطن، مشيدة بالمبادرات الكبرى وأوراش الإصلاح والتنمية البشرية والمستدامة للمغرب وارتقائه في مدارج التقدم والازدهار

 

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

حمله15مليون معاق ضد مسوده اللائحه التنفيذيه لقانون ذوى الاعاقه

  كتب : محمد سعيد عماره الى اخواتى وزملائى من ذوى الاعاقه اعتذر عن عدم تواجدى الفتره الماضيه بسبب انشغالى…

شاركنا صفحتنا