شبابنا بين الإسلام السياسيي …..والإرهاب وغياب العلماء

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 85 4 5

 

بقلم. الشيخ الزيتوني لطفي الشندرلي

رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات

هل نجحت جهود العلماء في تفنيد دعوى الإرهاب وإغلاق باب الاجتراء على الفتوى؟ كيف اخترق الإرهاب عقول الشباب؟ وهل ساهمت جهود العلماء التوعوية في فضح التيار المتطرف؟ وما أنجح الوسائل لتحقيق هذا الهدف؟ هل كرس علماؤنا في أذهان شبابنا أن السلم هو الأصل في علاقة المسلمين مع غيرهم؟ وعليه نقول إن الذهن الإنساني أشبه بالوعاء الفارغ إذا لم تملأه بالخير امتلأ بالشر؛ حيث يوجد لدى نسبة غير قليلة من الشباب فراغ ذهني خطير، هذا الفراغ ناتج فيما نتج منه من وجود هُوة عميقة بين العلماء والمثقفين من جهة، وبعض الشباب من جهة أخرى.

فقد كان من نتائج فراغ أذهان بعض الشباب أن كان لأصحاب المشروع الظلامي دور في استغلال الأذهان الفارغة وحشوها بمعتقداتهم الضالة وانحرافاتهم الضارة، ومن المهم جداً كسب هؤلاء الشباب إلى الوضع الصحيح بعيداً عن الجنوح والجموح لكي تتوافر لديهم الرؤية الواعية بحيثياتها التي تحمل على الاقتناع التام بما يصدر عنه من معرفة وما يتلقونه من علم لضمان مسارهم في طريق الاعتدال. إن من واجب العلماء العاملين احتضان الشباب ومد جسور المحبة بما يقضي على الفجوة القائمة بين كثير من الشباب وبعض العلماء، والتقارب سوف يؤدي بلا شك لإفساح المجال أمام الشباب، لاستيعاب أحكام الدين على أسس صحيحة دون مزيد يدعو للغلو، ولا نقص يدعو للتهاون؛ حتى لا يكون الشباب فريسة سهلة لأدعياء العلم المزور، الذين يتربصون بهم فيتحولون في أيديهم إلى ما يشبه الأداة اللينة، التي يكيفونها كيف شاؤوا، ويضعون في أيديهم آلة مبرمجة حسب مخططاتهم. يقول هاؤلاء المجرمين «نفضل تجنيد الشباب لوجود شباب يملكون وعياً دينياً مميزاً مقروناً بجهل سياسي، فمن الواجب قيام العلماء والمثقفين بواجبهم في ملء الفراغ الذهني لدى بعض الشباب بما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالنفع، وإن من واجب العلماء العاملين احتضان الشباب ومد جسور المحبة بما يقضي على الفجوة القائمة بين كثير من الشباب وبعض العلماء؛ فنرجو أن يترفق علماؤنا الأفاضل بالشباب في إعطائهم التوجيهات، فلا يضيقون من الدين واسعاً، ولا يشددون فيشدد الشباب أكثر مما هو مطلوب منهم، وإنما تيسير التوجيه تحت مظلة الهدي النبوي «يسروا ولا تعسروا» حتى تسير القافلة بأبناء هذا الجيل في طريق ممهد، وتستقيم الخطى على نهج محدد. ومن مقتضيات مسؤولية علمائنا الأفاضل تفنيد الادعاءات الزائفة، وكشف زيف أهل الباطل، وإرشاد الشباب الحائر والأخذ بأيديهم إلى المسلك الحسن والمنهج الوسط، منهج الاعتدال بعيداً عن التسلط والتشدد والغلو في الدين، وبعيداً كذلك عن الانحلال وعدم الاهتمام بالواجبات الدينية، مع صيانة عقول شبابنا من آثار الغزو الفكري المدمر؛ لأن ذلك من أهم الضمانات اللازمة لاستمرار نعمة الأمن والاستقرار التي نعيشها؛ لأن سلاح الغزو الفكري يعتمد على الفكرة والكلمة والرأي والحيلة والنظريات والشبهات والمنطق في الخلاف والعرض البارع وشدة الجدولدادة الخصومة، وتحريف الكلم عن مواضعه، وغير ذلك مما يقوم مقام السيف والصاروخ في أيدي الجندي، والفارق بينهما هو الفارق نفسه بين أساليب الغزو قديماً وحديثاً؛ لأنه من الثابت أن مهمة (الأمن) هي مكافحة الجريمة في طورها المادي أما مسؤولية المؤسسات الدعوية والتربوية والإعلامية فمكافحتها في طورها الفكري.
مع التركيز على مناقشة المسائل العلمية التي تخفى على كثير من الشباب؛ حيث أدى الجهل بها إلى الانحراف والوقوع في براثن الإرهاب ومكوناته عبر وسائل الإعلام وفي المدارس وفي المساجد؛ لأن التيارات والجماعات الإرهابية التي تتبنى منطلقاتها وسياساتها وأعمالها الاعتداء على الناس لها مفاهيم ضلت فيها. فأفكارها ومعتقداتها محصورة، وفي أساسها لا وجود لها في بلادنا، وإنما نبتت في بلاد أخرى، والأمر يتطلب حصراً شاملاً من أهل العلم لجميع شبههم والجواب عنها والرد بأدلة وقواعد مفصلة مقنعة شرعاً، وتزويد كل الجهات وطلبة العلم والخطباء والدعاة بها ليكونوا على بينة منها، وليردوا على تلك الأفكار؛ فالمطلوب حصر للشبه والرد عليها (التكفير- الجهاد وضوابطه- التولي والموالاة- المواثيق الدولية – الحكم بغير ما أنزل الله – الاغتيالات- سفك الدماء – إقامة الحدود والتعزيرات لمن كفر الدولة).
وحقيقة، فإن كثيراً من طلبة العلم والدعاة والمعلمين والخطباء لا يحسنون منهج أهل السنة والجماعة واتباع السلف الصالح في هذه المسائل، فإذا طرقت لم يرد عليها بجواب كاف؛ ولهذا تعظم الشبه وتزيد في الشباب؛ فحصرها من أهل العلم والرد عليها؛ لتكون كالمرجع لكل حملة العلم والمدرسين في الجامعات وفي المدارس والمساجد ووسائل الإعلام مهم جداً تحذيراً من انتشار هذا الفكر والرد عليه.
المركز الدولي يملك إستراتيجية ورؤيا ثاقبة نقدم لكم البعض منها.

أولاً: تعزيز الجانب العقدي في نفوس الناشئة حتى لا يهتز إيمانهم، ولا تنحرف عقيدتهم؛ ليمكنهم مواجهة التحديات بإيمان راسخ، وعقيدة ثابتة، وقلوب مطمئنة.

ثانيا: خطة من قِبل العلماء والدعاة الثقاة، وأن تكون هذه الخطة التي يعدها العلماء والدعاة لمواجهة هذا الانحراف مبنية على احتواء حكيم يعمل على وقاية أبناء المجتمع من هذا السلوك المنحرف، ويعالج من تلوث بهذا الداء؛ وبالتالي تهدم القواعد، وتزال الأرضية المناسبة لبذرة الإرهاب، ويمنع من تكاثر أفراده وتبادل أفكاره بين الناس.

ثالثاً: قيام العلماء والدعاة بوظيفتهم تجاه هذه المشكلة يعد محورًا مهمًا في النهوض والتصدي لهذه الظاهرة وحماية المجتمع من الانهيار بمعاول الفساد التي يحملها المنحرفون الذين يسعون لهدم هيكل المجتمع بوجه عام أو لإحداث شروخ عميقة فيه ليزعزعوا الأمن ويحدثوا الفوضى من خلال مجابهة ومواجهة الفتاوى الشاذة والرد عليها بالدليل العلمي الموصل مع استغلال منبر الجمعة لتوجيه هذه الرسائل التوعوية.

رابعا:تشجيع المراكز البحثية في المدارس والجامعات ومشاركة العلماء والمشايخ والدعاة فيها لندرة البحوث والدراسات في هذا المجال رغم أهميته ورغم خطورة المشكلة (أزمة فكر تكفيري).

وإننا من هذا المنطلق ندعو جميع المشايخ وطلاب العلم والكتّاب المتمرسين إلى المشاركة معنا في دحض الباطل وقمع الزيف ونشر السنة الصحيحة والنصح والإرشاد للصواب والرد بالحجة والبرهان على ما يُنشر بين الحين والآخر في الشبكة العنكبوتية من كذب وتلبيس. لذا نطالب أهل العلم وطلبة العلم وأئمة المساجد أن يكثروا من الاطلاع على ما تبثه القنوات أو ما تكتبه الصحف من أمور فيها إفساد وفيها تحريض على الأذى والشر؛ حتى يكونوا على علم؛ لأن فاقد الشيء لا يعطيه، كما أننا ندعوا العلماء أن يكون لهم مواقع يردون فيها على ما يحدث من أخطاء وإساءة للدين.

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

العيون تحتضن الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للكيك بوكسينغ

خليفة مزضوضي من المملكة المغربية  تنظم الجامعة الملكية المغربية لرياضات الكيك بوكسينغ، المواي طاي، الصافات والرياضات المماثلة بمناسبة عيد العرش…

شاركنا صفحتنا