بيان إعلامي للحملة المصرية لدعم الدولة للإعلام السياسي

تهيب الحملة المصرية لدعم الدولة للإعلام السياسي برئاسة المستشار الإعلامي خميس إسماعيل ، بجميع أبناء الشعب المصري العظيم بضرورة التكاتف المجتمعي مع جميع أجهزة الدولة ، والإلتزام بكل التعليمات الصادرة من وزارة الصحة والسكان و منظمة الصحة العالمية بشأن نماء جانحة كورونا العالمية خصوصا الأسبوع القادم

 

وبناء علي التصريحات الصادرة مساء أمس الخميس الموافق ٢إبريل ٢٠٢٠ من غرفة عمليات مجلس الوزراء ، والتي تحذّر من تطبيق للمرحلة الثالثة في مواجهة كورونا في مصر،

والتي قد تشمل إجراءات أكبر لمكافحة التفشّي، من بينها تحويل فنادق ومراكز ومدارس لمناطق عزل، والمزيد من اجراءات التخفيض لأنشطة الحياة اليومية تصل للاغلاق الكامل.

السبب ان المرحلة الثانية حالياً، والتي تشهد اصابات ” بالعشرات ” ، تقترب بسرعة من الـ 1000 اصابة، وبمجرد بلوغ هذا الرقم يبدأ احتساب الاعداد بمتوالية هندسية وليست عددية،

أي أن اعداد الاصابات تقفز قفزة كبيرة ، بتحقيق 2500 إصابة في اليوم الثالث من الوصول للالف. وهكذا……

بمعنى آخر، ينتهي زمن الحصر بعشرات الاصابات كما يحدث الآن، ويبدأ الحصر بالمئات أو الآلاف يومياً. لا قدر الله

 

المرحلة القادمة من الوباء ، ستكون بتفشّي المرض في مناطق كاملة وبشكل جماعي، وتصنّف المناطق بإعتبارها موبوءة، قرى ومدن كاملة ، أو ولايات كاملة كما في حالة أمريكا.

أما المرحلة الخامسة هي نموذج إيطاليا.

ونحن جميعا نعرف ولا داعي للشرح

وتتقدم الحملة المصرية لدعم الدولة للإعلام السياسي بكل اعضائها بجميع المحافظات بالشكر والإمتنان للقيادة السياسية سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية و القوات المسلحة و جميع أجهزة الدولة و جيش مصر الأبيض لما يقدمونه من دعم وقرارات لم تحظي بها أي دولة في العالم حاليا لصالح مواطنيها في ظل هذه الفترة الفارقة في تاريخ البشرية.

ويبقي دور المواطن الواعي أيا كان تعليمة او موقعة او سنة للإلتزام التام بالعزل المنزلي وعدم الإلتفاف لأي أخبار كاذبة وقوي الشر التي لا تعرف معني للإنسانية ، وتوخي الحذر في نقل المعلومات والحرص الشديد بتلقي المعلومة الصحيحة من المصادر والأجهزة والصفحات الرسمية لمختلف أجهزة الدولة عبر وسائل الإتصال الحديثة.

و بلغة بسيطة يجب علي كل مواطن :

1 – خليك في البيت، أي مشوار أي شيء يمكنك تأجيله بأي شكل، حتى لو سيتسبب لك في خسائر، إلغيه.

2 – الخروج يكون للأولويات القصوى الكاملة، انه لو مخرجتش للمشوار دا يتسبب لك في تهديد وجودي.

3 – قاوم الملل في البيت بأي شكل، غيّر ترتيب الأثاث، جهّز كل وسائل الترفيه، سلّي وقتك، استفيد لو قادر تركّز. لو عندك مشاكل مع أهلك اعمل هدنة معاهم. تأقلم وتعايش بأي شكل ممكن.

4 – غسل الايدين بالماء والصابون، مع ضرورة الحديث مع الآخرين على مسافة مترين.

5 – الغي السوشيال ميديا لو أعصابك غير قادرة على تحمّل اتجاه سيء من الأخبار. على الأقل السوشيال ميديا المليئة بالأخبار.

6 – في حالة القدرة، الصدقات إجراء مهم جداً الوقت الحالي. لا تنتظر قدوم رمضان عشان تطلّع شنطة رمضان، طلّعها من الآن لو تقدر، مئات الآلاف منتظرين هذا الإجراء من المواطن او مؤسسات المجتمع المدني

7 – في كل عائلة وبيت، في نموذج المستهتر اللي بيظهر نفسه شبح ومش خايف ومش فارق معاه. لو عندك النموذج دا في دوايرك، تفاعل معاه بأسلوب أوّله تكثيف النقاش والتحذير، وآخره الحزم والصرامة الكافية لردعه واجباره على اتباع اجراءات الوقاية.

8 – في نطاق معارفك، اصدقاءك، أي حد تكلمه واتساب أكِّد عليه الاجراءات بإلتزام البيت.

9 – لحسن الحظ ان الفترة المقبلة فيها رمضان، فرصة للهدوء والانسحاب والتأمل والانشغال، وفرصة لطمأنة النفس كذلك كل ما القلق يزيد. استغلها.

10 – ان شاء الله ازمة وتمرّ على خير، لا تتعامل معها بفزع يغيّب عقلك ولا باستهتار يعرّضك وأهلك للخطر.

حفظ الله مصر
قيادة وجيشا وشعبا واعيا عظيما

المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للحملة
د.احمد الجندي

 


 

 

قد يعجبك ايضا