انجازات مصر علي يد السيسي خلال اربع سنوات على ثورة 30 يونيو هيل يكون هو القائد والزعيم في المراحلة القادمة

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 67 4 5

 

 

 

انجازات مصر علي يد السيسي خلال اربع سنوات على ثورة 30 يونيو هيل يكون هو القائد والزعيم في المراحلة القادمة
اعداد التقرير خميس اسماعيل

الحلقة رقم 2
أذهل المصريون العالم كالعادة ، وقاموا بصناعة التاريخ فى 30 يونيو و3 يوليو 2013 ، حيث خرجوا بالملايين إلى الشوارع ، فى جميع المحافظات المصرية، فى موجة ثورية عابرة للطبقات والشرائح الاجتماعية، توجت بقرارات 3 يوليو التي أسست لمرحلة جديدة فى مسيرة العمل الوطنى عنوانها الإنجاز رغم التحديات الجسام على المستويين الداخلى والخارجى …

بيان 3 يوليو2013.. استجابة لنداء الجماهير :
فى الثالث من يوليو عام 2013، كان الجميع ينتظر بيان القوات المسلحة .. الملايين فى الشوارع تطالب بإسقاط حكم الإخوان، رافعين شعار”يسقط يسقط حكم المرشد” .
وبدأ الاجتماع الذى دعت له القوات المسلحة لحل الأزمة، والذى استمر لساعات ، مساء 3 يوليو بكلمة المشير عبد الفتاح السيسى، التى قال فيها:”بسم الله الرحمن الرحيم … شعب مصر العظيم”، إن القوات المسلحة لم يكن فى مقدورها أن تصم آذانها أو تغض بصرها عن حركة ونداء جماهير الشعب التى استدعت دورها الوطنى ، وليس دورها السياسى على أن القوات المسلحة كانت هى بنفسها أول من أعلن ولا تزال وسوف تظل بعيدة عن العمل السياسى .
ولقد استشعرت القوات المسلحة – انطلاقا من رؤيتها الثاقبة – أن الشعب الذى يدعوها لنصرته لا يدعوها لسلطة أو حكم وإنما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضرورية لمطالب ثورته.. وتلك هى الرسالة التى تلقتها القوات المسلحة من كل حواضر مصر ومدنها وقراها وقد استوعبت بدورها هذه الدعوة وفهمت مقصدها وقدرت ضرورتها واقتربت من المشهد السياسى آملة وراغبة وملتزمة بكل حدود الواجب والمسؤولية والأمانة .
تقرر في بيان 3 يوليو 2013 تعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيسًا للبلاد، وتعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتشكيل حكومة توافق وطني قوية، وتشكيل لجنة تضم جميع الأطياف لمراجعة التعديلات الدستورية، ومناشدة المحكمة الدستورية العليا إقرار مشروع قانون مجلس النواب، ووضع ميثاق إعلامي يكفل حرية الإعلام ويحقق المصداقية والحيدة، والعمل على دمج الشباب، وتشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية من شخصيات تتمتع بالمصداقية وتمثل مختلف التوجهات. وهي القرارات التي لاقت ترحيب المتظاهرين في الشارع . وقد خرج الشعب مجدداً في 26 يوليو 2013 ليعلن تأييده الكامل لجهود القوات المسلحة ووزارة الداخلية في مكافحة العنف والإرهاب المحتمل .
تم وضع خارطة للمستقبل سارت مصر على خطاها والتزمت بجميع مراحلها وأقر الشعب المصري دستوره الجديد ، وذلك بعد استفتاء شعبي أُجرى في يناير 2014 ، وانتهي بموافقة 98.1% من الناخبين على الدستور الجديد الذي يعد انجازا كبيرا في تعزيز الحقوق والحريات ، وبه تكون مصر قد أسست لشرعية دستورية وسياسية جديدة .
ثم أجريت الانتخابات الرئاسية المصرية لعام 2014، والتي تُعد الاستحقاق الثاني لخارطة الطريق بعد الدستور ، وتمكّن المرشح الرئاسي آنذاك عبد الفتاح السيسي من حسم منصب رئاسة الجمهورية ، من خلال حصوله على نسبة 96.9% من الأصوات الصحيحة ، مقابل 3.1% للمرشح الرئاسي المنافس .
وقد أقسم الرئيس السيسي اليمين الدستورية فى 8 يونيو 2014 ، رئيسا لمصر لسنوات أربع مقبلة، أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا وفقاً لأحكام المادة 144 من الدستور الجديد ، وبحضور الرئيس المؤقت للبلاد آنذاك المستشار عدلي منصور فى لحظة تاريخية فريدة وفارقة في تاريخ مصر.. شهدت توقيع وثيقة تسليم السلطة في تقليد غير معهود وثق بداية حقبة تاريخية جديدة”. ثم جاءت مرحلة تحقيق الاستحقاق الثالث من خارطة المستقبل وتعد انعكاسًا لإرادة المصريين القوية وتمثلت فى الانتخابات البرلمانية و أسفرت عن تشكيل مجلس نواب مصر ليمارس السلطة التشريعية ودوره الرقابي ، وبه تكتمل مؤسسات الدولة المدنية الحديثة للعبور بمصر إلى بر الأمان..

ثلاث سنوات من البناء والتنمية

واجهت الدولة المصرية العديد من التحديات بعد الثورة حيث لم تخضع لمحاولات كسر إرادتها وانطلقت فى مسيرتى البناء والتنمية جنباً إلى جنب مع مكافحة الإرهاب.
بدأت «مسيرة التنمية» عقب ساعات من تولى الرئيس المسئولية، ليحدد نقاط التحرك الأساسية لتثبيت دعائم الدولة المصرية ، والانطلاق نحو المستقبل ؛ فبدأ بمشروع لتحقيق الأمن الغذائى المصرى عبر مشروع المليون ونصف المليون فدان ، كما اتجه لتعظيم موارد قناة السويس ، عبر حفر قناة السويس الجديدة لرفع تصنيف القناة، والبدء فى مشروعات التنمية لتحويل القناة من مجرد معبر إلى منطقة لوجيستية تحقق نقلة نوعية للاقتصاد المصرى. حيث نجحت مصر ، فى زيادة نسبة ازدواج قناة السويس لنسبة 50% من طول المجرى الملاحى للقناة، بعد حفر قناة السويس الجديدة خلال عام واحد بدلاً من تقديرات الخبراء والمسئولين بأنه يحتاج 3 سنوات لإنجازه، بما قلل من زمن انتظار عبور السفن ليكون 3 ساعات فى أسوأ الظروف بدلاً من 11 ساعة، ويخفض تكلفة الرحلة البحرية لملاك السفن، ويزيد الدخل القومى المصرى من العملة الصعبة، ويقلل زمن عبور قناة السويس ليكون 11 ساعة بدلاً من 18 ساعة كاملة .
وحسب دراسات مشروع حفر قناة السويس الجديدة ، وتعميق «القديمة»؛ فإن عوائد هيئة قناة السويس ستزداد بنسبة 259% عام 2023 مقارنة بالعائد الحالى ، الذى يناهز 5.3 مليار دولار، وذلك خلال 6 سنوات من الآن، بما ينعكس إيجابياً على دخل مصر من «العملة الصعبة». وتشير الدراسات، إلى أن مشروع «القناة الجديدة»، وتنمية إقليم قناة السويس، سيزيد من فرص العمل لأبناء مدن «القناة»، وسيناء، والمحافظات المجاورة، مع خلق مجتمعات عمرانية جديدة، وتعظيم القدرات التنافسية، وتميزها على القنوات المماثلة ورفع درجة التصنيف العالمى للمجرى الملاحى نتيجة زيادة معدلات الأمان الملاحى أثناء مرور السفن.

مشروعات عملاقة لـ«شرايين التنمية»

تم إدارج 7.5 مليار جنيه فى موازنة العام المالى 2017/ 2018 بشكل نهائى، لتنفيذ نصيب وزارة النقل من المرحلة الثالثة من المشروع القومى للطرق ، ومشروعات توسعة ورفع كفاءة الطرق القائمة. وكانت الدولة فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى قد بدأت فى إقامة مشروعات عملاقة لـ«شرايين التنمية» لربط المحافظات المختلفة، حيث قامت بتنفيذ المشروع القومى للطرق، وذلك لتنمية أكثر من 4 آلاف و800 كيلومتر من الطرق ، تمثل 20.4% من إجمالى الطرق فى مصر ، مع العمل على تطوير الطرق المحيطة. وتشتمل قائمة الطرق التى تنفذها وتطورها الدولة 39 طريقاً، باستثمارات تصل لـ36 مليار جنيه.
وقد بلغ إجمالى أطوال شبكة الطرق فى مصر، سواء المرصوفة أو الترابية، 163 ألف كيلومتر، بنسبة 95.2% للطرق المرصوفة، كما بلغ إجمالى عدد الكبارى على مستوى الجمهورية 2370 كوبريا ، بالإضافة لـ82 نفقاً، منها 28 نفقاً تابعة لهيئة مترو الأنفاق .
وحسب البيانات الرسمية ؛ فإن مشروع الطرق شمل إنشاء 35 طريقاً بطول 3400 كيلومتر ، بتكلفة 34 مليار جنيه، بالإضافة لتطوير بعض الطرق القديمة، والمتهالكة، حيث جرى تمويل المرحلة الأولى من صندوق «تحيا مصر»، بالإضافة إلى مساعدات الخزانة العامة للدولة.
وعملت الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى على تنفيذ 14 طريقاً جديداً بأطوال تصل لـ1200 كيلومتر، بتكلفة 13 مليار جنيه، كما عملت «الهيئة» على تطوير الطريق الدائرى، وزيادة الطريق من 3 إلى 4 حارات فى كل اتجاه، وإنشاء طريق داعم بطول 30 كيلومتراً من الأوتوستراد إلى السويس.
وتولى الجهاز المركزى للتعمير، التابع لوزارة الإسكان، مسئولية تنفيذ 3 مشروعات بأطوال 632 كيلومتراً بتكلفة 2.3 مليار جنيه، فيما تحملت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة مسئولية تنفيذ 22 طريقاً بإجمالى أطوال ألفين و57 كيلومتراً، ومن أهمها، تطوير طريق «القاهرة – الإسكندرية» الصحراوى، وتطوير وتوسعة طريق «القاهرة – إسماعيلية» الصحراوى بطول 32 كيلومتراً، وتوسعة وتطوير طريق «القاهرة – السويس» الصحراوى بطول 34 كيلومتراً وعرض 20٫6 متر ليصبح الطريق 5 حارات لخدمة المشروعات الخدمية والاقتصادية بالمدن الجديدة. بينما صدق الرئيس السيسى على بدء تنفيذ المرحلة الثانية من الخطة القومية للطرق فى 9 أغسطس 2015 بطول 600 كيلومتر.
وخلال الفترة من 19 سبتمبر 2015 ، وحتى 20 فبراير 2016 ، تم الانتهاء من مشروع ازدواج وصلة النفق عيون موسى بطول 33 كيلومتراً وتكلفة 128 مليون جنيه، ومشروع تطوير الطريق الدائرى الأوسطى بطول 22 كيلومتراً وبتكلفة 536 مليون جنيه، وتطوير شبكة الطرق القائمة بإنشاء وازدواج طرق بإجمالى طول 305 كيلومترات، وتكلفة 1400 مليون جنيه ، وإنشاء الطريق المزدوج «المحلة – كفر الشيخ» بطول 32 كيلو وتكلفة 650 مليون جنيه، وتوسيع حارة ثالثة بطريق «القاهرة /الفيوم» بطول 10 كيلومترات ، وتكلفة 113 مليون جنيه .
كما تم وضع خطة متكاملة للانتهاء من رفع كفاءة وتطوير المحاور الرئيسية المهمة على شبكة الطرق، وتشمل: «الطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى، والطريق الساحلى الدولى، وطريق القاهرة – الإسكندرية الزراعى، وطريق الصعيد الصحراوى غرب النيل، وطريق «بنها – أجا – المنصورة». والانتهاء من إنجاز 5 آلاف كيلومتر، والانتهاء من إنشاء عدد من الكبارى، بإجمالى تكلفة 970 مليون جنيه.

مجتمعات عمرانية جديدة :

كان هدف الدولة الخروج من الوادى الضيق خلال السنوات الثلاث الماضية ، فعملت على إنشاء مجتمعات عمرانية جديدة ، حيث أقامت 27 مجتمعاً عمرانياً جديداً، منها 24 مجتمعاً فى مراحل التنفيذ المختلفة بإجمالى مساحة 771 ألف فدان، و3 مجتمعات عمرانية جارٍ تخطيطها بمساحة 150 ألف فدان.
وتم خلال السنوات الماضية إقامة 3أجيال من المدن الجديدة ، ويتم حالياً إقامة مدن جديدة أخرى منها مدينة شرق بورسعيد، وبها «مدينة مليونية»، والمنطقة الصناعية بميناء شرق التفريعة، بإجمالى مساحة 70 ألفاً و549 فداناً، وتضم المدينة المليونية، منطقة تنمية عمرانية ومنطقة استثمار عقارى وسياحة أثرية وبحرية وبيئية.

العاصمة الإدارية الجديدة
تعد العاصمة الإدارية الجديدة، إحدى أهم المدن التى يجرى تنفيذها حيث أصدر الرئيس السيسى القرار رقم 57 لسنة 2016 بتخصيص الأرض جنوب طريق «القاهرة – السويس»، والبالغ مساحتها 166645 فداناً لإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة، وتشمل مناطق سكنية متعددة المستويات لكل شرائح المجتمع وقرية ذكية وقاعة مؤتمرات دولية وطرقاً حضارية ومحوراً أخضر بمساحة 7200 فدان بعرض 300 كيلومتر ومسجد الشيخ محمد بن زايد .
كما صدق الرئيس على إنشاء مدينة الإسماعيلية الجديدة فى 6 نوفمبر 2014، وتعتبر الامتداد الأفضل لمدينة الإسماعيلية الحالية من حيث الموقع والقرب من محور تنمية قناة السويس، ويتم إنشاؤها على عدة مراحل، حيث إن المخطط الاستراتيجى للمرحلة الأولى بمساحة 8 آلاف فدان ، بالإضافة إلى المنطقة الثانية شمال الطريق بمساحة 171.5 فدان .

الكهرباء والطاقة لكافة أبناء مصر :

عملت الدولة على تنفيذ برامج صيانة ورفع كفاءة محطات الكهرباء، بالإضافة لتنسيق الجهود مع قطاع البترول لتوفير الوقود. ونفذت مصر عدداً من محطات الكهرباء خلال الفترة الماضية، ومنها المشروع القومى للكهرباء الذى يتم تنفيذه بتكلفة تقدر بـ400 مليار جنيه ، حيث تولى الدولة اهتماماً خاصاً بتوفير التغذية الكهربائية لكافة أبناء مصر، وتسعى نحو الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لهم .
وقد بدأت الدولة فى تنفيذ 3 محطات إنتاج طاقة كهربائية بالتعاون مع شركة سيمنز الألمانية حيث يصل إنتاج المحطات الثلاثة فى عام 2018 إلى 14 ألفاً و400 ميجاوات ، بما يمثل نحو 50% من إجمالى الطاقة الكهربائية المولدة فى مصر حالياً.
وتعد المحطات التى تنفذها الشركة من أكبر محطات توليد الطاقة فى العالم ستوفر 30 ألف فرصة عمل.
وافتتح الرئيس 9 محطات كهرباء فى 17 مايو 2016، منها محطة كهرباء غرب أسيوط بقدرة ألف ميجاوات. وتقدر تكلفتها الإجمالية بـ4٫5 مليار جنيه وتتكون من 8 وحدات توليد .
كما قام الرئيس بافتتاح ثمانى محطات جديدة لتوليد الكهرباء بمختلف المحافظات عبر الفيديو كونفرانس من مدينة أسيوط، وهى: «محطة دمياط الغازية بطاقة 500 ميجاوات، محطة الحمراء بأسيوط المتنقلة بطاقة 100 ميجاوات، محطة البساتين بطاقة 50 ميجاوات، المحمودية بالبحيرة بطاقة 336 ميجاوات، محطة 6 أكتوبر بطاقة 600 ميجاوات، محطة شرق القاهرة المتنقلة بطاقة 50 ميجاوات، محطة شمال الجيزة بطاقة 2250 ميجاوات، ومحطة عتاقة بالسويس بطاقة 640 ميجاوات.
وتعمل الحكومة وفقاً لخطة حتى عام 2022 يمكن من خلالها الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة فى حدود 20%، وفى عام 2030 تصل إلى 30% وفى الخطة الطموحة لعام 2050 تصل إلى 50% أو 55%، وتعمل الدولة فى الوقت الحالى على مشروعات قيمتها الاستثمارية 515 مليار جنيه وتعتمد على تمويلات بقروض تمتد إلى 35 عاماً، فضلاً عن أعمال الصيانة التى تبلغ نحو 10 مليارات جنيه سنوياً.

«المثلث الذهبى» .. تحقيق التنمية المستدامة بصعيد مصر :

يتضمن مشروع المثلث الذهبى إقامة مشروعات فى مجال السياحة والتعدين، والزراعة، والبنية الأساسية، والطاقة الشمسية، والميكنة الزراعية، وحفر الآبار، وتحلية مياه البحر وغيرها، حيث جرى التوقيع على إعداد الدراسة، والمخطط العام لإقليم المثلث الذهبى «قنا، وسفاجا، والقصير».
ويستهدف المشروع إنشاء منطقة اقتصادية تنموية فى صعيد مصر، من خلال إنشاء مركز صناعى زراعى، واقتصادى، وتجارى، وسياحى، وخدمى، يؤدى لتحقيق التنمية المستدامة فى الصعيد، وتبلغ مساحة المشروع 840 ألف فدان، ما بين محافظتى «قنا» من الجهة الغربية، والبحر الأحمر من الجهة الشرقية، ومدينتى سفاجا شمالاً والقصير جنوباً.
و«المثلث الذهبى» للثروة المعدنية فى جنوب مصر، يحتوى على ثروات معدنية هائلة، كالذهب، والحديد، والكروم، واليورانيوم، والمنجنيز، والفسفور، إضافة للصخور الرسوبية، والخامات الأولية كالحجر الجيرى، والطفلة، والجيش، التى تدخل فى صناعة مواد البناء، والبورسلين الذى يدخل فى صناعة السيراميك.
وتعد «المنطقة» جاذبة سياحياً، لما تضمه من مقاصد سياحية ، ويسعى مشروع المثلث الذهبى إلى استغلال الأراضى الزراعية الواقعة فى نطاق المشروع لزراعة النباتات الطبية والعطرية ذات القيمة العلاجية التى تستخدم فى صناعة الدواء ، بالإضافة إلى زراعة النباتات ذات القيمة الاقتصادية والتصديرية.
وتتنوع مصادر المياه فى منطقة المثلث الذهبى بين الجوفية والسطحية، وبعض خطوط أنابيب المياه، و يصل حجم المستهدف من الاستثمارات بمشروع المثلث الذهبى إلى 16.5 مليار دولار على 30 عاما، و دراسة الجدوى للمشروع التى تحملها الصندوق الكويتى بلغت 3.5 مليون دولار.

«هضبة الجلالة».. مواجهة التحديات :

يعد مشروع «هضبة الجلالة» الأصعب من حيث التحديات والصعاب، التى تحيط ببيئة العمل، ومستويات الإنجاز وإنهاء الأعمال ويتكون من 3 عناصر رئيسية ويتضمن الطريق الرئيسى بمشتملاته، ومدينة عالمية أعلى هضبة الجلالة على مساحة 19 ألف فدان، ومنتجع سياحى متكامل أسفل الهضبة على خليج السويس .
ومن المقرر أن يتم تنفيذ تليفريك لربط المدينة بالمنتجع السياحى، كذلك إنشاء مدينة ملاهٍ مائية عالمية، ومحلات تجارية ومطاعم، وغيرها من وسائل الإعاشة بالإضافة إلى شاطئ عام مفتوح لمن يرغب فى قضاء يوم أو أكثر فى منتجع الجلالة السياحى ، يضم المشروع 80 شركة مصرية والعمالة كلها مصرية، وهناك متوسط 80 ألف عامل فى المشروع.

كل مواطن سيقدم على مشروعات «الإسكان» سيحصل على «شقة» :

«تكفل الدولة المسكن الملائم ، والآمن ، والصحى للمواطن بما يحفظ الكرامة الإنسانية»وفقا للدستور ، مع تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن كل مواطن سيقدم على مشروعات «الإسكان» سيحصل على «شقة»، حيث يبلغ عدد الوحدات المطروحة نحو 656 ألف وحدة سكنية .
ويجرى حاليا الانتهاء من بناء، وتشطيب 49 ألف وحدة سكنية فى 18 مدينة جديدة ، وجار تنفيذ 348 ألفاً و392 وحدة أخرى ، وخصصت الدولة 5% من وحدات الإسكان الاجتماعى لذوى الإعاقة ، وتقدم ألفان و714 من ذوى الإعاقة للوحدات، وتم التخصيص لـ455 منهم، وجار التخصيص للباقى، كما تم بناء 23 ألف وحدة سكنية بديلة لسكان العشوائيات بتكلفة 3 مليارات جنيه فى عامين فقط بدلاً من 3 أعوام .
كما تم البدء فى تطوير مناطق عشوائية، يصل تعداد سكانها لـ850 ألف مواطن، فضلاً عن البدء فى تطوير عدد كبير من المناطق العشوائية فى أكثر من محافظة، بالإضافة إلى إنشاء مدينة الأسمرات «تحيا مصر» للقضاء على العشوائيات بالمقطم ، حيث تم الانتهاء من «الأسمرات 1» بسعة 4 آلاف و300 وحدة سكنية، و«الأسمرات 2» بسعة 4500 وحدة سكنية، وجار الانتهاء من «الأسمرات 3 ».
وجرى تخصيص مليار جنيه من صندوق «تحيا مصر» لبناء 100 ألف وحدة سكنية بمدينة السادس من أكتوبر لمحدودى الدخل ، كما وافق صندوق تمويل الإسكان الاجتماعى على إدخال وحدات إسكان اجتماعى بالإيجار لغير القادرين على التمليك ويستفيد به أهالى المحافظات الأكثر احتياجاً .
وطرحت هيئة المجتمعات العمرانية مشروعات الإسكان الاجتماعى فى 22 مدينة جديدة بمساحة تصل إلى 90 متراً مربعاً، وتم الانتهاء من 49012 بـ18 مدينة جديدة وتشطيبات طبقاً لأحدث الطرازات المعمارية مع توفير كافة المرافق .
وتمكنت الدولة من تنفيذ 35 ألف وحدة سكنية بمدينة بدر، فضلاً عن بناء 27 عمارة بمدينة الشروق، مع العمل على 156 عمارة أخرى، وفى مدينة العاشر من رمضان، بلغ عدد الوحدات السكنية 1918 عمارة، بها 38 ألفاً و360 وحدة سكنية .
وفى مدينة العبور، تم تنفيذ 27 ألفاً و816 وحدة إسكان اجتماعى بمساحة 90 متراً، كما يجرى تنفيذ 5160 وحدة إسكان متوسط دار مصر، بواقع 2136 وحدة مرحلة أولى و3024 وحدة مرحلة ثانية وجار تخطيط 5600 وحدة كمرحلة ثالثة بإجمالى استثمارات فى حدود 3٫5 مليار جنيه .
وفى مدينة برج العرب الجديدة، يبلغ إجمالى استثمارات الإسكان بها 598 مليون جنه، حيث نفذت 6 آلاف و192 وحدة بواسطة القوات المسلحة، وجار تشييد 166 عمارة بإجمالى 3984 وحدة سكنية كاملة المرافق والخدمات بطراز معمارى حديث وحدائق وأسواق وساحات رياضية، ومن المقرر نقل سكان المناطق الأكثر خطورة بالإسكندرية وعددها 5 مناطق، إليها .
وتعمل القوات المسلحة على تنفيذ مشروع غيط العنب وإنشاء 1700 وحدة سكنية، وكذلك 2100 وحدة سكنية لشباب الخريجين بشمال سيناء، بإجمالى 24 عمارة سكنية بتكلفة60 مليون جنيه، وتمكنت الدولة من الانتهاء من بناء 120 وحدة سكنية بالمساعيد فى شمال سيناء للأسر التى تم إخلاؤها من «المنطقة العازلة» على الشريط الحدودى، كما يتم إنشاء 10 آلاف وحدة فى مدينة رفح الجديدة على مرحلتين، فضلاً عن 6 آلاف و628 وحدة سكنية بالبحر الأحمر بقسط شهرى 350 جنيهاً على مدى 20 عاماً، وتتوزع بواقع ألفين و640 وحدة، إضافة لـ880 وحدة سكنية فى المرحلة الثانية، وفى مدينة رأس غارب 1496 وحدة سكنية، وفى «سفاجا» 560 وحدة، و800 وحدة بمدينة القصير و252 بمرسى علم، و1416 وحدة بمدينة الخانكة، و264 وحدة فى شبرا الخيمة، ضمن مشروع إسكان المحافظة الذى يتضمن إقامة 9 آلاف شقة موزعة على مدن الخانكة.

تعمير وتنمية سيناء تزامناً مع مكافحة الإرهاب :

أطلقت القوات المسلحة قافلة تعمير وتنمية سيناء، وضمت 50 شاحنة للمناطق المتضررة من العمليات الإرهابية فى مثلث «العريش – بئر العبد – الشيخ زويد»، كما ساهمت القوات المسلحة فى رفع كفاءة 21 نقطة إسعاف على الطرق، وإنشاء 3 مستشفيات مركزية بمحافظة شمال سيناء بإجمالى طاقة 220 سريراً.
تشارك القوات المسلحة فى التجهيز والتخطيط لإنشاء مدينة رفح الجديدة لتكون مدينة سكنية حضارية، على مساحة 580 فداناً، كذك افتتاح جامعة العريش ورفع كفاءة 21 نقطة إسعاف على الطرق وإنشاء 3 مستشفيات مركزية بشمال سيناء وتنفيذ أكبر مشروع مائى أسفل قناة السويس الجديدة لتوفير مياه الرى والشرب ، كما عملت القوات على استكمال تطوير وتوسعة طريق «العريش – رفح – الشيخ زويد»، واستكمال أعمال الإنارة، وتأمين سلامة المرور، ورفع كفاءة 9 مدارس ومعهد أزهرى، منها 5 منشآت تعليمية بالشيخ زويد، و3 مدارس بالعريش، كما تم استكمال أعمال الإنشاءات والمستشفيات لـ3 مستشفيات بمناطق رفح، ونخل، وبئر العبد .
كذلك إنشاء 175 خزان مياه سعة طن، و أعمال رفع الكفاءة لمحطات تحلية المياه والآبار، فضلاً عن رفع كفاءة محطات الصرف الصحى ، وشبكات الكهرباء بمناطق العريش والشيخ زويد ورفح ، بالإضافة إلى إنشاء محطة تحلية مياه البحر بمدينة رفح بطاقة 6200 متر فى اليوم، ومحطة تحلية بمدينة أبورديس بطاقة 3500 متر فى اليوم، فضلاً عن تنفيذ البنية الأساسية لاستصلاح وزراعة 13 ألفاً و680 فداناً لتحقيق التنمية الشاملة بسيناء.
كما ساهمت القوات المسلحة فى إنشاء قرية الأمل للربط بين التنمية فى سيناء، ومحور قناة السويس، ويأتى مشروع قرية الأمل ضمن مشروع المليون ونصف المليون فدان ، وتم طرح أراضى المشروع بواقع 5 أفدنة لكل شاب كما تم توزيع الأراضى لشباب الخريجين بأولى مراحل المليون ونصف المليون فدان بقرية الأمل فى القنطرة شرق بواقع 500 قطعة.
ويتم العمل على أكبر مشروع مائى أسفل قناة السويس الجديدة ، وهو امتداد لسحارة سرابيوم القديمة، ويهدف إلى توفير مياه الرى والشرب من ترعة سيناء ، وتأمين وصولها من أسفل القناة الجديدة إلى المزارعين فى منطقة شرق السويس، وربط محورى التنمية بين سيناء ووادى النيل ، ويتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتكلفة إجمالية 182 مليون جنيه بتمويل هيئة قناة السويس، كما تم تنفيذ سحارة إضافية للطوارئ للحفاظ على مصالح المزارعين شرق القناة.
كما تم العمل على إنشاء مزرعة نموذجية بجنوب سيناء، والتى تعتبر أول مزرعة نموذجية تعتمد على تحلية مياه الآبار لتحقيق الاكتفاء الذاتى للمحافظة من الإنتاج الزراعى وتصدير الفائض ، وفى محافظة جنوب سيناء ، تم الانتهاء من إنشاء 3700 وحدة سكنية بمحافظة جنوب سيناء، وتنفيذ 10 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى وتنفيذ المرحلة الثانية من خط مياه أبورديس بطول 16كم ورفع طاقة المحطة (25 / 70) م/ يوم، بتكلفة 486 مليون جنيه.
وفى مجال الخدمات الصحية ، تم رفع كفاءة 3 مستشفيات، وتطويرها، منها مستشفى طابا، وتوفير قوافل طبية وإنشاء كلية متخصصة للاستزارع البحرى وافتتاح جامعة بالعريش .
وفى إطار اهتمام الدولة بتنمية وتعمير سيناء، تم افتتاح جامعة العريش خلال الاحتفال بعيد تحرير سيناء يوم 25 أبريل 2016، بالإضافة إلى إنشاء مجمع طبى متكامل يضم كليتى الطب والتمريض، ومستشفى جامعياً، وفى مجال مشروعات تابعة للأبنية التعليمية بمحافظة جنوب سيناء، تم الانتهاء من 21 مشروعاً بعدد 118 فصلاً، و14 مدرسة بإجمالى عدد 150 فصلاً خلال 2016/2017.
كما تم افتتاح أعمال حماية منفذ طابا البرى من أخطار السيول، بتكلفة 50 مليون جنيه، وافتتاح قرية طابا الجديدة، بتكلفة 60 مليون جنيه، وافتتاح 108 وحدات سكنية بنوبيع، وافتتاح مشروعات خدمية فى طور سيناء، بتكلفة 200 مليون جنيه، بالإضافة لاستصلاح عدد من الأراضى ، وإقامة منازل بدوية. كذلك البدء فى إقامة جامعة الملك سلمان فى محافظة جنوب سيناء بتكلفة مليار و110 ملايين جنيه.
يمتد نطاق مشروع تنمية الساحل الشمالى الغربى من مدينة العلمين ، وحتى السلوم غرباً بمسافة 500 كيلومتر ، بظهير صحراوى يمتد فى العمق لأكثر من 280 كيلومتراً، ليشغل مسطحاً نحو 160 ألف كيلومتر مربع تقريباً. ويستطيع استيعاب نحو 34 مليون نسمة، ومن المستهدف أن تولد المشروعات المزمع تنفيذها بالمشروع نحو 11 مليون فرصة عمل حتى عام 2025. وتتميز منطقة المشروع، بوفرة الموارد المائية الجوفية فى الظهير الصحراوى، مع نطاقات ساحلية تتجمع بها مياه الأمطار، إلى جانب توفير مصدر للرى من نهر النيل، عبر ترعة الحمام، المقرر استصلاح وزراعة نحو 148 ألف فدان حول مسارها، وتشارك المنطقة بنصيب وافر فى المشروع القومى لاستصلاح المليون ونصف المليون فدان، حيث من المقرر زراعة 150 ألف فدان فى منطقة «المغرة»، ونحو 50 ألف فدان جنوب منخفض القطارة، و30 ألف فدان فى سيوة، بما يتيح رقعة زراعية موزعة على أنحاء الظهير الصحراوى بالمنطقة، اعتماداً على موارد المياه الجوفية، ومصادر الرى المؤكدة.
وتضم منطقة الساحل الشمالى الغربى أنماطاً متعددة ومقومات جاذبة للسياحة الشاطئية، على طول امتداد الساحل الشمالى الغربى لنحو 400 كيلومتر من غرب الإسكندرية، وحتى الحدود الغربية للجمهورية، بطول نحو 90 كيلومتراً من غرب الإسكندرية، وحتى العلمين، ومن العلمين وحتى رأس الحكمة بطول نحو 130 كيلومتراً، ومن النجيلة حتى السلوم بطول نحو 130 كيلومتراً، وتضم بداخلها شرق وغرب مدينة مرسى مطروح بطول نحو 90 كيلومتراً.
كما تمتلك المنطقة مقومات السياحة العلاجية فى رمال واحة سيوة، والسياحة البيئية فى نطاق محميات العميد وسيوة والسلوم، فضلاً عن سياحة السفارى. ونفذ جهاز تعمير الساحل الشمالى الغربى، طريق «سيوة – الواحات البحرية» بطول 360 كيلومتراً، وبعرض 11 متراً.

خطط تطوير الموانئ فى مصر :

يوجد بمصر فى مجال الموانئ البرية، 43 ميناءً، موزعة بواقع 15 ميناءً تجارياً، و5 سياحية، و6 تعدينية، و6 للصيد، و11 بترولياً، ويعد إقليم قناة السويس صاحب النصيب الأكبر من خطط تطوير الموانئ البحرية فى مصر، حيث يحتوى على 6 موانئ. أولها ميناء شرق بورسعيد، حيث تبلغ مساحته الإجمالية 72 كيلومتراً مربعاً، مستغل منها نحو 3 كيلومترات مربعة فقط ، لذا فإنه من المستهدف إنشاء 21 محطة إضافية، بالإضافة لمناطق لوجيستية، بينما يتم تطوير ميناء غرب بورسعيد بتكلفة 3 مليارات جنيه، بموقعه العبقرى ، الذى يجعله من أهم الموانئ البحرية. وميناء السخنة الذى تهدف خطة تطويره لإنشاء 6 أحواض جديدة بداخله ، ليبلغ إجمالى المساحة المستغلة 16.5 كيلومتر مربع ، مع استغلال الظهير الصحراوى للميناء، لإقامة مناطق لوجيستية وصناعية .
وتقوم القوات المسلحة بتطوير ميناء العريش، تمهيداً لتشغيله خلال الفترة المقبلة لمضاعفة الاستثمارات فى تلك المنطقة. أما الموانئ البرية؛ فعملت الدولة على إنشاء ميناء أرقين البرى، ويعد «الميناء» نقطة التبادل التجارى الأولى على محور التجارة «الإسكندرية – كيب تاون»، وهو أحد 7 خطوط برية وضعها الاتحاد الأفريقى للتجارة البينية بن الدول الأفريقية ، ويبدأ الخط التجارى من مصر، وينتهى فى جنوب أفريقيا، وهذا الخط يضم 19 دولة أفريقية.
وفى مجال الموانئ الجوية، تم افتتاح مطارات جديدة لخدمة المدن الجديدة وللاستجابة للتوسع العمرانى وتخفيفاً للضغط على مطار القاهرة الدولى، وهى مطارى سفنكس الدولى، والقطامية، كما تشمل خطط الدولة إقامة مطار جديد فى رأس سدر وتبلغ القيمة التقديرية لإنشاء المطار نحو مليار جنيه ومدة التنفيذ عامان، بالإضافة إلى خطة الدولة لإنشاء مطار العاصمة الإدارية الجديدة .
كما شهدت الفترة الماضية خلق فرص عمل جديدة، كان معظمها للمهن وأصحاب الحرف والمؤهلات المتوسطة، ومحاولات ضبط الأسعار، إلى جانب انتهاء أزمات مثل اختفاء طوابير العيش، والبنزين، والقضاء على أزمة نقص اسطوانات الغاز، وتوفير 12 مليار جنيه من استهلاك الدقيق، وتخفيض فاتورة استيراد القمح مليوني طن، وإنشاء صندوق “تحيا مصر” الذي أصبح سندًا للمصريين، وتخصيص مليار جنيه لتطوير معيشة مليون ونصف أسرة ،وبرنامج تكافل وكرامة، وفك كرب 33 ألف غارم وغارمة،وحالياً زيادة المعاشات والمرتبات وزيادة الدعم على بطاقات التموين ليكون نصيب الفرد خمسون جنيهاً.
وعلى الصعيد الخارجى حصلت مصر على مقعد غير دائم في مجلس الأمن بأغلبية 179 صوتا، وهو ما عكس تأكيد ثقة المجتمع الدولي في مصر وقدرتها على تحمل مسئوليتها في حفظ السلم والأمن الدوليين، وعلي الدفاع عن القضايا الإفريقية والعربية وقضايا دول العالم الثالث داخل المجلس كما نجحت مصر في وضع قضية مكافحة الإرهاب علي أجندة المجتمع الدولي بقوة نظرا لأن ما شهده العالم من أحداث إرهابية علي مدار الفترة الأخيرة أكد صحة الرؤية المصرية ودقتها فيما يتعلق بأولوية مكافحة الإرهاب‏, كما نوعت مصر علاقاتها الدولية من خلال العديد من الشراكات المهمة مع دول محورية فى العالم وأثبتت قدرتها على السير في طريق التقدم لتظل مصر دائماً المكان و المكانة .
المصادر
-محمد محمود السيد، رسائل سياسية، خرائط التصويت في انتخابات رئاسة مصر 2014، السياسة الدولية،5 يوليو 2014 ، الرابط التالى :
http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/107/3752/
-محمد مسعد العربي ،أبعاد التغيرات السياسية في مصر بعد 30 يونيو ، السياسة الدولية ،14 اغسطس 2013، الرابط:
http://www.siyassa.org.eg/NewsContent/2/107/3169/
-التحدي.. “الأهرام” تصدر ملحقًا من 20 صفحة توثق إنجازات الرئيس خلال عامين، الرابط التالى :
http://gate.ahram.org.eg/News/1056266.aspx
– «السيسى» يكتب تاريخاً جديداً فى مسيرة كفاح المصريين، 10-06-2017، موقع الوطن ، الرابط :
http://www.elwatannews.com/news/details/2188270-
-محمد مجدى، «القومى للطرق»: إنشاء وتنمية 39 طريقاً شرياناً للحياة بتكلفة 36 مليار جنيه،، الوطن،10-06-2017 ، الرابط التالى : //www.elwatannews.com/news/details/2188315
– محمد مجدى، «المدن الجديدة»: 27 مجتمعاً عمرانياً جديداً على مساحة 771 ألف فدان، الوطن، 10-06-2017، الرابط التالى //www.elwatannews.com/news/details/2188365
– «الكهرباء»: الخروج من عهد الظلام ومشروعات بـ515 مليار جنيه،الوطن ، الرابط التالى
http://www.elwatannews.com/news/details/2188310
– محسن سميكة، «تنمية المحور» و«المدن الجديدة» و«الطرق والكبارى» و«المثلث الذهبى».. أهم المشروعات ، المصرى اليوم ، 29-12-2016 ، الرابط التالى :
http://www.almasryalyoum.com/news/details/1064753
– «الجلالة»: مدينة تشق «الجبل»، الرابط التالى : ”
http://www.akhbarak.net/articles/25498822
– أحمد مصطفى ، «الإسكان» تعلن خريطة «الإسكان الاجتماعى» فى 18 مدينة بالأرقام ،الوطن ، 12-05-2016، الرابط :
http://www.elwatannews.com/news/details/1165232
– محمد مجدى ، القوات المسلحة فى سيناء: «يد تبنى.. ويد تحمل السلاح»، الوطن ، 10-06-2017، الرابط :
http://www.elwatannews.com/news/details/2188325
– محمد سليم ، فرصة حقيقية: المؤتمر الاقتصادي ومحاور التنمية، 01/مارس/2015 ، الرابط التالى :
http://www.acrseg.org/36702
– محمد مجدى، «تطوير الموانئ الدولية»: إنشاء مطارات وموانئ برية ومناطق لوجيستية بـ«العين السخنة» وشرق بورسعيد،الوطن ، 10/6/2017 ، الرابط التالى :http://www.elwatannews.com/news/details/2188290
– محمد العجرودي ، السياسة الخارجية المصرية‏..‏ إعادة التوازن‏..‏ والانفتاح علي الجميع، الاهرام،5/6/2016 ، الرابط التالى : http://www.ahram.org.eg/News/181923/135/522558

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-06-28 13:45:25Z | | ÿœžÿ¢¡£ÿŸ ÿ=AMÒ

 

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

choose your language

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

#عاجل لأهالي دمياط الخميس والجمعة والسبت

    #عاجل لأهالي دمياط الخميس والجمعة والسبت متابعة دعاء عبد النبي بعد متابعة النماذج الجوية وخرائط الطقس تم التأكد…

شاركنا صفحتنا