امريكا والصين والإدارة بالازمات لتحقيق أهدافها

كتب :-ابراهيم سالم المغربى
الصين تواجه حرب شرسة وغير شريفة حتى الآن الخسائر من مؤثرات فيرس كورونا تخطة النصف تريليون دولار ر اى 500مليار دولار ولوامتدة لعدة أشهر لتحولت الأزمة إلى ماريو وهى بالفعل الان كارسة بكل معانى الكوارث لكنها ليست كارثة طبيعية بل هى الحرب القذرة أنه صراع القوة امريكا ترفض أن ينافسها أحد وهى تتحكم فى مجريات وسياسات العالم وترسم كل كبيرة وصغيرة وفق محددات تخدمها اولا ثم حلفائها احاططة كلا من روسيا والصين وكوريا الشمالية بعشرات القواعد العسكرية ذات القوة التدميرية الشاملة واستغلت الأراضى العربية فى كلا من العراق والبحرين والسعودية وقطر وتبنى الان أكبر قاعدة عسكرية شرق آسيا بعمان كل ذلك لمحاصرة اوراسيا والان بعد اظهار قوة الصين وعلى يد رئيسها جين بينج قررة عقاب الصين بالحرب البيولوجية حيث وجدة الصين اثار مختبر وانبيب تحوى فيرس كورونا داخل القنصلية الصينية بمقاطعة بو هان مما يثبت تورط امريكا بس حرب بيولوجية وجرثومية على تلك الدولة القوة لانهاكها واضعافها حسب خطط ال CIAالمخابرات الأمريكية وهى الإدارة بالازمات والان على الدول الصديقة للصين أن تدعمها وتياندها حتى تتجاوز أزمتها وتتعافى لأن الصين خليف قوى لمصر

قد يعجبك ايضا