الكهرباء و التضخم

متابعة رضا بدير

تدخل الطاقة الكهربائية في العديد من صناعات السلع الأساسية في الأسواق، وتعد واحدة من عناصر مدخلات الإنتاج التي تؤثر، صعوداً أو هبوطاً، في السعر النهائي للسلعة.

و يتوقع أن تواجه مصر في الفترة المقبلة، موجة تضخم جديدة في أسعار السلع المحلية والمستوردة، عقب رفع تعرفة الكهرباء في البلاد بنسب تتراوح ما بين 17% و46%.
هذا تذكرة للحكومة من المخاطر القادمة . ولابد من وضع المعدمين في الاعتبار . ان هذه الضغوط قد تدفع الكثير من هذه الطبقات من التوقف عن الدفع . وهذا قد يضع الحكومة في وضع محرج . هذا اذا وضع في الاعتبار انه تم تقسيم الكهرباء الي سبع شرائح . علي ان يبدا بتطبيق التسعيرة الجديدة من فاتورة يوليو الماضي اي باثر رجعي و هذا مخالف للقواعد القانونيه . ويعطي عدم دستوريه اذا دفع بهذا الدفع . و تتزرع الحكومة ان الذي دفعها لهذا الاجراء اربع اسباب هي ارتفاع سعر الدولار – تكلفة استيراد الغاز – التوسع في بناء محطات جديدة – تثبيت تكاليف الدعم .

ناجي ادم

قد يعجبك ايضا

Leave a Comment