.الكاتب والمفكر.أحمدى عبدالعزيز يكتب لأخبار العالم “من أين يأتي هذا الحنين ؟؟؟

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 56 4 5
  • .كتب صالح سرية زعيم مجموعة الفنية العسكرية كتيب أسمه (رسالة الإيمان) ، وقد أصدره في السبعينيات ضمن ماصدر من كتب وكتيبات ومنشورات في سياق ماسمي بالصحوة الإسلامية التي حاصرت أسوار جامعات مصر ومدرجاتها فضلاً عن أرصفة الميادين والشوارع ومحطات المواصلات العامة ، تحت بصر وبصيرة أجهزة الأمن المصرية التي كانت تهرع إلي مصادرة دواوين الشعر وكتب الأدب والثقافة والقصة لمجرد أنها تغرد خارج سياق المولاة للسلطة السياسية آنذاك ..
  • كتب صالح سرية في رسالة الإيمان مايلي :

( في كل الحكومات اليوم طقوس تعيد إلي الأذهان طقوس عبادة الأصنام ومنها تحية العلم حيث يقوم أفراد الجيش والشرطة والطلاب بأداء التحية لقطعة من قماش تسمي علم الدولة ، ويصبح في هذه الحالة كأنه صنم تحري عبادته ) …

  • هذا منطق زعيم التنظيم المسلح في السبعينيات وماكتبه قبل أن يؤسس لعصابته المسلحة ويقوم بعمليته الإرهابية المسلحة علي الكلية الفنية العسكرية في إبريل 1974 تمهيدًا لما كان يخطط له من إستيلاء علي الأسلحة والآليات والتوجه بها للقيام بإنقلاب يستبدل عبره نظام الدولة بإعلان دولته الإسلامية المزعومة ..
  • نفس هذا المنطق هو الذي ظهر في ظل هيمنة تيارات التأسلم السياسي علي البرلمان ثم السلطة في 2011-2012 عندما رفض عدد من نواب برلمان التأسلم السياسي الوقوف احتراماً للنشيد الوطني ومارسوا نفس الممارسات التي تعتبر أن العلم والنشيد الوطني ورابط الوطنية ماهي إلابدع غربية وذلك اتساقاً مع كلمات سيد قطب زعيمهم المجدد ومنظر التأسلم السياسي الذي بشر به حسن البنا عند أول لقاء بينهما ، وأقر له بأنه سيكون منظر جماعة الإخوان المسلمين وباعث حيويتها عندما تحدث عن رابط الوطنية باعتباره بدعة غربية وباعتبار أن رابط إسلام الحاكمية الذي هو جوهر فكر كل تنوعات التأسلم السياسي هو الرابط الوحيد للأمة
  • وهذه الأفكار يعتنقها المسلح وغير المسلح في تيارات التأسلم السياسي والخلاف الوحيد هو في ترحيل الأولويات واختلاف الأدوات وجداول الأعمال والأشكال العصابية والتنظيمية ..

سيرد البعض من الذين يحنون إلي أيام التحالف مع قوي التأسلم السياسي والذين يشتاقون إلي أيام كانت قوي التأسلم السياسي تبتزهم بقدرتها علي تنظيم الحشود في المظاهرات والفعاليات الإحتجاجية قائلاً مقولة ترددت علي أذني كثيراً من رفاق وأصدقاء وأساتذة لا أزايد عليهم :

– فلندع الخلافات الإيديولوجية جانباً ولنمضي في طريق واحد كل يناضل من أجل غايته !!!!!!!

ياأساتذه ..
الخلاف ليس إيديولوجياً فقط ..
الخلاف يضرب الأساس الذي نقف عليه ..
إنه رابط الوطنية الذي يريدون إزاحته من أول لحظة ..

ناهيك عن سلوك الهيمنة الوصائية المتأصل في قوي التأسلم السياسي والتي تحكم علاقاتهم بأي جماعات أو أفراد ، ونفورهم الجذري من أي سلوك ديمقراطي فيما عدا مايخدمهم من تلك الآليات ، ومايجعل تلك الديمقراطية تتحول علي أيديهم لآداة تكتيكية تصلح للتمكن والإزاحة فقط لاغير ..

سيردد البعض أيضًا ماقرأته وسمعته بأذني
ـ أنت تشيطن هذا التيار ..

وهل أتيت بشئ من عندي ؟
إنه التاريخ البعيد والقريب
بأحداثه البعيدة والقريبة ..
فلتعيدون قراءته لعلكم تثبتون أن لهذا التيار أجنحة ملائكية ، وأن مظلوميات كبري قد كسرتها ..

12 أغسطس2018

…………..

  • .بيلوجرافيا:حمدى عبدالعزيز ابن مدينة المحموديه
  • .شاعر عاميه مصرى وكاتب أشتراكى
  • .وقيادى بالحزب الاشتراكى المصرى بمحافظة البحيره
  • .صدر له عدد من الدواوين الشعريه فى التسعينات ,
  • .نشر العديد من المقالات الهامه فى التاريخ ونقد حركات الاسلام السياسى والفن والاقتصاد بالحوار المتمدن

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

رئيس البرلمان العربي يطلب من ثلاث دول تنوي نقل سفارتها لدى القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) إلى القدس بمراجعة مواقفها

  كتبت .نهى سليمان عبد القادر أرسل الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي رسائل مكتوبة إلى رؤساء برلمانات…

شاركنا صفحتنا