الطلبة الجزائريون يواصلون حراكهم من أجل التغيير الشامل ورحيل كل العصابة

رادية مراكشي
تجددت يوم أمس، الاحتجاجات الطلابية على مستوى العديد من الولايات الجزائرية ، والتي تطالب بتغير النظام ورحيل الباءات واستقلالية القضاء، في ثاني مسيرة لشهر رمضان، تحت شعار “صائمين فاطرين كل ثلاثاء خارجين”.
هذا وخرج الطلاب في مختلف المدن الجزائرية عبر تظاهرات ومسيرات، والتي قرروا تنظيمها كل ثلاثاء في إطار الحراك الشعبي، حيث أكد الطلاب أنهم مستمرون في احتجاجهم ونضالهم رغم الحر والجوع.
كما يأمل المحتجون في إحداث تغيير جذري برأس السلطة في البلاد وتقديم شخصية وطنية لتسير المرحلة الانتقالية، حيث رفع الطلاب صورا لوزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي، مرشحين إياه لتولي قيادة المرحلة الانتقالية مرددين عبارة “الطالب يطالب بطالب الإبراهيمي” .
وفي السياق ذاته نظم الطلاب عدة مسيرات بوسط العاصمة الجزائرية ، جابت معظم الشوارع، رافعين لافتات عبرت عن رفضهم لرئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، والانتخابات المزمع إجراؤها في 04 جويلية 2019.
وردد الطلبة المحتجون جملة من الشعارات”طلبة واعون لنظام رافضون”، “طلبة طلبة ولنا الغلبة”، “سلمية سليمة ومطالبنا شرعية”، “الطلبة جنود التحرير”،”طلبة 2019 جنود التغير”، “طلبة واعون للعصابة رافضون”، “صائمون صامدون لنظام رافضون”.

قد يعجبك ايضا