التربية السليمة وسط متغيرات المجتمع

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 88 4 5

التربية السليمة وسط متغيرات المجتمع
كتبت لك ..الكاتبه اسماء على…
القاهرة….
(1 )
*في ظل وجود الانفتاح على الغرب و تعدد وسائل التواصل الإجتماعي بين الحضارات والثقافات المختلفة حول دول العالم أصبح من الصعب تربية الأبناء تربية سليمة، و الحفاظ عليهم من مخاطر ذلك الانفتاح.

*في بداية الأمر أحب أن أتحدث معكم عن أهم عوامل التربية السليمة، ونتناقش سوياً حول الأسلوب الأمثل لمحاربة المفاهيم الخاطئة التي انتشرت في الآونة الأخيرة وأصبحت فئة كبيرة من الأطفال والمراهقين يتداولونها كأنها أمور مسلم بها….

أولاً التربية السليمة وسط متغيرات المجتمع و تنشئة الطفل على السلوكيات الصحيحة في ظل وجود الانفتاح الغربي ووسائل التواصل الإجتماعي المختلفة :
-من أهم عوامل التربية السليمة والناجحة هو تنشئة الطفل منذ الصغر على الإحترام المتبادل بينه وبين والديه وفتح مجال للنقاش والحوار بينهما.
-كن صديقاً لأبنائك… نعم فأنت /أنتِ أولى الناس بمصادقة أولادك، دمروا ذلك الحاجز بينكم وبين أبنائكم وافتحوا بابا لتكوين صداقة قوية تبنى على الصراحة و الوضوح بينكما؛ فذلك يحد من اللجوء إلى أشخاص غير جديرين بمصادقة أبنائنا و ؤد فكرة كسب المعلومات من الخارج.
-إن أسلوب الثواب والعقاب في تربية الأبناء تعود دائماً بالفائدة والنفع في مراحل التربية المختلفة وخاصة في الصغر، لكن يجب إختيار الطرق الصحيحة لإتباع ذلك المنهج – الثواب والعقاب – فمثلاً عند فعل أمر جيد من قبل طفلك فيجب عليك تشجيعه ودعمه والتشجيع هنا ليس بإعطاء مكافأة مالية أو لعبة أو هدية إنما بإلقاء عبارات المدح والثناء على مسامعه والوقوف بجانبه لتحسين مستواه أكثر و أكثر، أما بالنسبة للعقاب فليست العصاة هي الحل الوحيد في ذلك الأمر؛ فهناك وسائل أخرى للعقاب مثل :
… أخبره بمدى سوء ما فعل بأسلوب يجعله يندم على فعلته ولكن توخي الحذر فلا تسبه أو تلقي على مسامعه كلمات بها إهانة أو عبارات مسيئة فتلك العبارات سوف ترسخ في ذهنه طوال العمر وتصبح أمر طبيعي؛ فمثله الأعلى – والده أو والدته – يقول تلك العبارات بسهولة أمامه!
… حرمانه من شئ محبب إلى قلبه وذلك كعقاب شديد لا تلجأ إليه إلا في حالة وجود أمر سئ جداً ارتكبه الأبناء.
… أخبرهم /اخبريهم إنك غاضب من فعلته وسوف تعاقبه بعدم الحديث معه لفترة حتى يعود إلى رشده، ولكن لا تطيل مدة العقاب حتى لا يعتاد على ذلك.

تحياتى…الكاتبه أسماء على..

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




شاركنا صفحتنا