الاسلام الوسطى والمجتمع العربى عادل شلبى

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 38 4 5

الاسلام الوسطى والمجتمع العربى
عادل شلبى
وبعد أن استتب الأمر لدين الله فى الأرض على يد رسولنا الكريم محمد بن عبدالله والصحابة الكرام الصادقين فى ايمانهم وبعد ان فتحت الفتوحات فى كافة شبه الجزيرة العربية ومصر وكافة شمال أفريقيا دخولا فى الاسلام الحنيف
بدء أعداء الاسلام فى التخطيط لضربه واضعافه فكان ما كان من ظهور الفتنة الكبرى التى استشهد بسببها الخليفة الثالث رضى الله عنه وأرضاه سيدنا عثمان بن عفان وتشيع من تشيع وانقسم الاسلام الى فرق متناحرة فى كل ارجاء الدول التى أسلمت وانتشرت الفتنه كالنار فى الهشيم حتى خرج الخارجون على على بن ابى طالب وسموا بذلك الخوارج الذين كفروا كل من عاداهم من أهل السنة ولما ظهر الخوارج على الكوفة أخذوا أبا حنيفة رحمه الله فقالوا له : تب يا شيخ من الكفر
فقال أنا تائب إلى الله من كل كفر .
فخلوا عنه
فلما ولى قيل لهم إنه تاب من الكفر وإنما يعني به ما أنتم عليه
فاسترجعوه
فقال رأسهم يا شيخ إنما تبت من الكفر وتعني به ما نحن عليه
فقال أبو حنيفة : أبظن تقول هذا ، أم بعلم
فقال بل بظن
فقال أبو حنيفة قال الله تعالى يقول يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم
وهذه خطيئة منك وكل خطيئة (عندك) كفر فتب أنت أولا من الكفر
فقال صدقت يا شيخ أنا تائب من الكفر
وجاؤؤه مرة أخرى ليناظروه لما علموا أنه لا يكفر أحدا من أهل القبلة بذنب
فقالوا هاتان جنازتان على باب المسجد
أما إحداهما فلرجل شرب الخمر حتى كظته وحشرج بها فمات غرقا في الخمر
والأخرى امرأة زنت حتى إذا أيقنت بالحمل قتلت نفسها
فقال لهم أبو حنيفة من أي الملل كانا أمن اليهود
قالوا لا
أفمن النصارى
قالوا لا
قال أفمن المجوس
قالوا لا
قال من أي الملل كانا
قالوا من الملة التي تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
قال : فأخبروني عن الشهادة ،كم هي من الإيمان ثلث أم ربع أم خمس
قالوا : إن الإيمان لا يكون ثلثا ولا ربعا ولا خمسا
قال : فكم هي من الإيمان
قالوا الإيمان كله .
قال فما سؤالكم إياي عن قوم زعمتم وأقررتم أنهما كانا مؤمنين
فقالوا دعنا عنك أمن أهل الجنة هما أم من أهل النار
قال أما إذا أبيتم
فإني أقول فيهما ما قال نبي الله إبراهيم في قوم كانوا أعظم جرما منهم رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم
وأقول فيهما ما قال نبي الله عيسى في قوم كانوا أعظم جرما منهما إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم
وأقول فيهما ما قال نبي الله نوح قالوا أنؤمن لك واتبعك الأرذلون قال وما علمي بما كانوا يعملون إن حسابهم إلا على ربي لو تشعرون
وأقول فيهما ما قال نبي الله نوح عليه السلام وعليهم أجمعين وعلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في أنفسهم إني إذا لمن الظالمين
فألقوا السلاح وقالوا تبرأنا من كل دين كنا عليه ، وندين الله بدينك ؛ فقد آتاك الله فضلا وحكمة وعلما وهذا هو اسلامنا الحنيف الوسطى بعيدا عن الجماعات والأحزاب الذين فرقوا قومهم شيعا متنازعين متقاتلين ناشرين لكل فساد بتزيفهم وتزويرهم لكل النصوص من أجل نصرة حزبهم وجماعتهم لعنة الله على اليهود فى كل وقت وفى كل حين ولعنة الله على كل جاهل غبى يقول فى ديننا ما ليس فيه ما أحوجنا كثيرا الى هذا التاريخ الاسلامى لتصحيح كل ما أبهم علينا من وسطيته السمحاء دون تعصب وان الحكم الا لله العلى العظيم وسيكون لهذا المعتقد القويم الصحيح والسليم الشمولية على كل العالم فى كل الكورة الأرضية لأنه هو الحق فى التوحيد وهو الراعى لكل حياة وعمار على كل الارض وفى كل الكون والأكوان تحيا مصر ويحيا الوطن

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




شاركنا صفحتنا