اعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية

بقلم/محمد السكرى
الأمن القومي الليبى أمتداد للأمن القومي المصري .
عقيدة وطنية لا تقبل المساومة أو التفاوض مع أعداء الوطن العربي والمعلوم لدى الجميع .
ليبيا الوطن الثانى ليست قطر المحتلة برغبة الأسرة الحاكمة الشاذة والتى خضعت لأغرائات حاكم تركيا الشاذ أردوغان.
ليبيا الوطن الثانى ليست سورية ضحية الجار الشاذ أردوغان بإملائات صهيو أمريكية لتحقيق أهداف وضمانات إستراتيجية على المدى البعيد.
الإقتراب من تهديد الأمن القومي الليبى تهديد مباشر للأمن القومي المصري ولن تسمح مصر زعيما وجيشا يسانده شعب التحدى والفداء الشعب المصرى الأبي.
نعلم جميعا أهداف اللص التركى للأستحواز على الثروات الليبية بمنهج صهيونى والسيطرة على مقدرات الشعب الليبي الوطني ومن ثم خضوع المواطن الليبى لقدره المؤكد عبدا لمن أتى مدعيا الدفاع عنه .
نعلم جميعا أهداف الشاذ التركى أردوغان بتهديد ثروات الشعب المصرى وأستهداف حقل ظهر كهدف لحرمان المصريين من الإنتفاع بثرواتهم والإستيلاء على الكنز العظيم بإملائات ووعود الدجال حال تحقيق غايته الشاذة و
المستحيلة.
أعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية هى الفرصة الثمينة للجميع
أعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية واضحة لكافة الأطراف سواء مليشيات أو مرتزقة أو تدخلات خارجية ولن تقبل بديل بعد بنود الإعلان والتى تفضح بواطن النوايا والأغراض لأعداء ليبيا ومن عاونهم من خونة أوطانهم .
الدفاع عن حق الجوار أمر مشروع ولن يقبل اى اعتراض او تفاوض .
على المجتمع الدولى أداء وعوده وإثبات حسن النوايا طبقا للدور المنوط به بدلا من إندلاع الفوضى فى بقاع الأرض وفقد المصداقية والشفافية والعدالة .
اهلا بسلام يتحقق لأجل كرامة ومستقبل شعب ليبيا العظيم دولة عربية خدعها ثورات الربيع العربي لتقع فريسة سهلة لأطماع أعداء السلام والأمن وما يحدث على أرضها من مستجدات عدائية يؤكد ذلك.
أهلا بالدفاع عن الحقوق المشروعة بكل الوسائل الظاهرة والباطنة والتى قد تزلزل أعماق أرض العدو دون رحمة لتتحمل الشعوب المعتدية نتائج السياسات الشاذة لحاكم يؤمر ليطيع رغم جرائمه فى حق أمن وسلامة الشعوب العربية.
إلى الدجال (الدرع الأحمر)
إنما بغيكم على أنفسكم .
لا تخفى عن نواياكم خافية
حفظ الله العظيم مصر جيشا قويا وشعبا أبيا وزعيما قدوة زعماء العالم أجمع.
حفظ الله العظيم ليبيا الوطن الثانى حرة مستقلة بأبنائها الأوفياء ابناء ليبيا الكفاح الشريف وعنوانها الشهيد عمر المختار.
دماء مازالت تنزف حتى وقتنا هذا وكأنها ملحمة جهاد أسطورية كتبت أقدارها على شعب ليبيا الوطني الأصيل .
شعارنا جميعا.
الله. الوطن الجيش
Mohammed Elsokkry

قد يعجبك ايضا