اسطوره الاولياء الامير ضرار ابن الازور الاسدي

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 83 4 5

اسطوره الاولياء الامير ضرار ابن الازور الاسدي

كتب سيد شنواني

يوجد مقام الامير ضرار ابن الازور الاسدي بمحافظه قنا مركز نجع حمادي قربه هو (حاجر الجبل)

يعد الصحابي الجليل ضرار ابن الازور الاسدي بطلا مقاتلا لما كان يتمتع به من معنويات عاليه كان يعرف يصول ويجول ويوطد عزائم المقاتلين علي ارض المعركه حتي انه لقبه الاعداء بالفارش العاري الصدر

ذكر بعض الرواه ان ضرار ابن الازور الاسدي كان ضمن وفد بني اسد الذين بايعو الرسول صلي الله عليه وسلم ويبرو ضرار ابن الازور انه سبق اهله في الاسلام

بطولات ضرار ابن الاز‘ر

لقد اختاره القائد خالد ابن الوليد لتولي قياده الحرس المتحرك للالتفاف علي ميسره الروم والوثول الي وادي الرفاد واحتلال موقع لسد الطريق عن الضفه البعيده للوادي

وقعت معركه اليرموك ببن المسلمين بقياده مجموعه منهم ضرار ابن الازور ومعاذ ابن جبل وشرحبيل ابن حسنه وسعيد ابن عمرو وجعفر ابن عقيل وكان قائد جيش الروم اسمه وردان وكان عدد جيش تلمسلمين اثني وثلاثون الف مقاتل في حين بلغ عدد جيش الروم تسعين الف. الا ان المسلمين انتصرو علي اعدائهم واحرزو النصر وكانت المعركه عام 13هجربا وذلك في سهل اجنادين وكان ضرار من الميامين ومن ابرز المقاتلين وكان عاري الصدر ينطلق وسط المعركه تاره بسيفه واخري برمحه وكان ينشد وسط المعركه ويقول

لقد ملكت بيدي سنانا شارما.
أذل عداه السوء ان جئت قادما

واتركهم شبه الرخام اذا مشي
عليه شجاع لايزل مصادما
واصبح مدلاها عن السعي نائما
والا كاغنام مضين بقفره
واصبح فبها بالمخالب حاطما
وقد ملك الليث الغضنفر جمعا

موت ضرار ابن الازور

اختلف المؤرخين في وفاته ذكر يعد ان ضرار ابن الازور يوم موقعه اليمامه 13هجريا سهد الموقعه غقاتل اشد القتال حتي قطعت ساقاه جمبعا فجعل يحبو ويقاتل وتطؤه الخيل حتي غلبه الموت

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




شاركنا صفحتنا