أولياء الأمور : نظام الثانوية الجديد نظام ظالم

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 1914 4 5

أولياء الأمور : نظام الثانوية الجديد نظام ظالم

كتب : خالد شحاته
في البداية نحب أن نوضح ملامح نظام الثانوية العامة الجديد والذي ترغب الوزارة في تطبيقه بدء من العام القادم ، وطبقا لما صرح به وزير التعليم أن هذا النظام الجديد سيعتمد على نظام تراكمي مثل الجامعات سيكون متاحاً أمام الطالب أن يحصل على مجموع تراكمي في الثانوية العامة بسنواتها الثلاثة، حيث ليس من المنطق أن يكون هناك سنة واحدة تحكم مستقبل الطالب، ولن يكون هناك شيء اسمه “علمي وأدبي”. ،أنه سيتم احتساب النجاح في الثانوية على ما يتحصله الطالب في الصف الأول والثاني والثالث، ليكون أمامه فرصة لتحسين مستواه إذا أخفق في أي سنة، على أن تكون مدة صلاحية شهادة الثانوية العامة 5 سنوات، يستطيع الطالب خلالها أن يتقدم إلى الجامعة في أي وقت.
وأشار الوزير إلى أنه سيكون أمام الطالب أن يعمل أو يبحث أو يقوم بأي شيء خلال الخمس سنوات ثم يتقدم إلى الجامعة، على أن يتم تغيير نظام التنسيق تماماً من خلال اختبارات قدرات وبنوك أسئلة مؤهلة لدخول الجامعة.
وأضاف وزير التعليم، هذا لا يعنى أن أبناء الكبار فى الدولة هم فقط من سينجحون فى هذه الاختبارات، كما يردد البعض من خلال الواسطة والمحسوبية، هذا لن يحدث، وللأسف الجميع يخشى ذلك، وهذا لن يحدث، كل شيء معمول حسابه كويس”.
وتساءل أولياء الأمور كيف يمكن تطبيق هذا النظام الجديد على طلاب درسوا 12 عاما بالنظام والمعتمد على الحفظ والتلقين ، أليس بالأحرى أن يتم تطبيق النظام الجديد على المرحلة الابتدائية ، فمن المعروف أن اى شئ في بدايته يسهل تشكيله فالطالب في المرحلة الابتدائية كالعجينة اللينة يمكن تشكيلها كيفما نشاء ،
وهل هناك إمكانيات لتطبيق هذا النظام الذي يحتاج إلى قدرات خاصة وإمكانيات خاصة ، إلا يجب قبل تطبيق قرار كهذا يجب النظر أولا إلي أمكانيه المدارس ، أين المدارس المؤهل للقيام بتلك المهام ؟
هناك مدارس لا يوجد بها جهاز كمبيوتر واحد ولا معمل للأبحاث ولا حجرات للأنشطة من فنون ورسم وموسيقي وخلافه والنشاط الرياضي أين هو فهناك مدارس ليس بها فناء ، بل هناك ابنيه تعليمية تحتاج إلي ترميم لدورات مياه حتى لا تسقط علي رأس الطلبة .
أن النظام الجديد يحتاج إلى منظومة قائمه علي التكنولوجيا ، ولكن أين هي أجهزة الكمبيوتر أو شبكه النت التي يمكنها إنجاح هذا النظام ، هل يوجد انترنت في المدارس طبعا لا ، هل بنك المعرفة والتكنولوجيا العريضة التي تتشدق بها الوزارة علي وسائل الإعلام ، ثم أين هو النت هل هو موجود في كل بيت لا طبعا وإن وجد سرعته بطئه جدا مفروض الأول توفير شبكات نت قويه حتى يستطيع الطلاب التماشي مع النظام الحديث ، ومن سيوفر للطالب ثمن الإنترنت وهل الوزارة ستقوم بتوفره مجانا ، هل ستوفر سيادتك النت وأجهزة الكمبيوتر تكفى الطلاب في القرى والنجوع الفقيرة
حضرتك بتقول أن النظام يعمل به في الخارج وناجح جدا حضرتك قارن مصر بالخارج هل عندهم نفس كثافة الفصل ٦٠/٧٠ طالب ، كيف سيطبق هذا النظام مع تلك الكثافة ،هل معك العصي السحرية لكل تلك المشاكل ، وان كانت معك لماذا لا تستخدمها لحل المشاكل الأصلية التي ترتبت عليها مشاكل الثانوية العامة.
هل لدى سيادتك مدرسين مؤهلين للقيام بمهامهم في هذا النظام الجديد وأنت تعلم حال المدرسين ومعاناتهم من أحوالهم المادية والمعنوية .
سيادتك انك تريد إزالة الرهبة والعبء المالي عن كاهل الأسرة ، وهذا شئ جميل ، ولكن النظام تراكمي الجديد
هتزيد الضغط علي الأسرة المصرية ومنذ سنوات كانت الثانوية سنتين وفشلت والناس تعبانه من سنه فما الحل لو كانت 3 سنوات ، الدروس هتزيد وبدل ما هي سنه ستكون على مدار الثلاث سنوات لأنه سيكون فيه درجات أعمال سنه 20 درجة و10 درجات غياب وهذا يعنى تحكم المدرسة والمدرسين في تقديرات الطلاب و بالتالي سيضطر الطالب إلى اخذ دروس عند مدرسين المدرسة للحصول على التقديرات واللي ما يخدش ربنا معاه كمان أغلب المدرسين الأقوياء لا يدرسوا الطلاب فيضطر الطالب إلي اخذ درسين واحد للتقديرات والتاني للفهم عند مدرس آخر ، بالإضافة إلى أن في النظام الحالي مواد الأقسام محدودة والطالب يعانى فما بالك والطالب مطالب بدراسة جميع المواد العلمية والأدبية ، ما بالك وولى الأمر مطالب بدروس في 16 ماده بدل ما كانوا 8 مواد بالله عليكم هذا هو التبسيط والتطوير
ثم يأتي بعد كل هذا العناء والإرهاق المادي والعصبي اختبار أخر للقدرات يتحكم في دخول الطلاب للجامعة ، بمعنى بدأ مرحلة جديدة من البحث عن الكليات واختباراتها ولف كعب داير على محافظات الجمهورية لاجراء امتحانات القدرات بها لعل وعسى يتم القبول بها .
أن إلغاء مكتب التنسيق سيجعل من حق الأغنياء فقط يدخلوا كليات عن طريق الجامعات الخاصة وأبناء عامة الشعب ليس من حقهم دخول الكليات ويجب عليهم العمل بالشهادة المنتهية ( الثانوية العامة ) وهذا ليس من العدالة الاجتماعية ويعود بنا إلي عهد الوسية التي كانت لا تسمح الأولاد الفقراء بدخول الجامعات
نظام القبول في الكليات عن طريق مكتب التنسيق هو العدل والمساواة وعدم تدخل الواسطة فيه والمحسوبية أما إلغاء مكتب التنسيق واستبداله باختبارات قدرات سيكون دخول الكليات مثل ما يحدث للقبول بكليات الشرطة والكليات العسكرية وأيضا الالتحاق بالسلك القضائي كله بالواسطة والمحسوبين
و استخدام الكمبيوتر في القبول ليس بالضامن للنزاهة واكبر مثال ما حدث في مسابقة 30 ألف معلم فقد تم فيها تجاوزات كثيرة جدا ، ومنها استخدام شخص أخر غير الممتحن يجيب لك كل الاختبارات وحضرتك اللي اسمك بتمتحن أو تستخدم الموبيل وتكلم إي حد يجيب الاختبار هذا إذا لم تكن الواسطة مجهزة لك حد موجود في الداخل يخلص لك زى ما كان بيحصل في اختبارات تعيين 30 ألف معلم بالوزارة من سنتين
سيادة الوزير النظام الجديد بالمنطق يجب أن يطبق من قاعدة الهرم بمعني اصح من مرحلة الروضة لأن الأطفال بيكون ارض خصبة للتدريب علي أي نظام جديد إما أبنائنا تعودوا علي نظام عقيم منذ الصغر تطبيق النظام الجديد سيكون فيه ظلم كبير لهم هذا ما قلته سيادة الوزير في 2016 وقت أن كنت الأمين العام للجان التخصصية
النظام الجديد يستحيل تطبيقه بدون ميزانية ضخمة لتطوير وتأهيل المدارس والمدرسين ومنها مدارس النجع والكفر هل سيتم الموافقة علي الميزانية من مجلس النواب !!!بالرغم من أن المجلس وافق علي ما أصرت عليه وزير المالية في موضوع العلاوة لعدم وجود تمويل
سيادة الوزير إلغاء مكتب التنسيق مرفوض بدون القضاء علي الفساد المتر سخ في كل مفاصل الدولة حتى يتحقق مبدأ تكافؤ الفرص وحق كل مواطن في مجانية التعليم وفقاً للدستور المصري

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

حمله15مليون معاق ضد مسوده اللائحه التنفيذيه لقانون ذوى الاعاقه

  كتب : محمد سعيد عماره الى اخواتى وزملائى من ذوى الاعاقه اعتذر عن عدم تواجدى الفتره الماضيه بسبب انشغالى…

شاركنا صفحتنا