أسرار التشابة بين فيروس الكورونا والإيدز

أسرار التشابة بين فيروس الكورونا والإيدز

متابعة. سيد عبد المنعم

 

نشرت المجلة الطبية البريطانية الرائدة في العالم” لانسيت” بيانا موقّعا من قبل 27 من خبراء الصحة من ثماني دول، من بينهم جيريمي فارار الباحث الطبي البريطاني وجيم هيوز خبير الامراض المعدية الذي عمل سابقا في المراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها، يدين نظريات المؤامرة المحيطة بفيروس كوفيد-19 ، الذي اندلع في ووهان بوسط الصين، ومعربا عن دعمه للعاملين الصحيين الصينيين في مكافحة الفيروس

وشوهدت احدى الشائعات واسعة الانتشار في تقرير لصحيفة فايننشال تايمز الامريكية نشر في 24 يناير ، يزعم أن الفيروس كان جزءا من برنامج الاسلحة البيولوجية الصيني في معهد ووهان لعلم الفيروسات، مدعمة شائعاتها بتواجد أول مختبر صيني من المستوى الرابع للسلامة الاحياء، والذي يدرس أخطر مسببات الامراض في العالم بما في ذلك فيروس إيبولا وحمى لاسا وفيروس ماربورج في معهد بووهان. كما زعم مقال علمي نشره باحثون في الهند ، أن الفيروس يبدو مشابها لفيروس الإيدز، وأن العلماء قاموا بإدخال جينات من فيروس نقص المناعة البشرية مصطنع في الفيروس التاجي، مما يجعله عرضة للمعالجات المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية. وقد استشهدت وسائل الاعلام بالمؤامرة على نطاق واسع بهذا المقال كدليل على أن العلماء الصينيين قد صمموا الفيروس وأنه هرب من معهد ووهان لعلم الفيروسات.

وأدان خبراء الصحة نظريات المؤامرة التي تشير إلى أن أصل الالتهاب الرئوي الفيروسي التاجي الجديد ، أو كوفيد-19 غير طبيعي.

وفقا للبيان، قام علماء من بلدان متعددة بنشر وتحليل جينومات العامل المسبب لفيروس كورونا المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة 2 (السارس- COV-2)، وأثبتت النتائج التي نشرت على الملأ أن هذا الفيروس التاجي نشأ في الحياة البرية مثل العديد من مسببات الأمراض الناشئة.

وأضاف البيان أنه منذ اندلاع الفيروس الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم كوفيد-19، أدت الشائعات والتضليل عديمة الجدوى إلى إفساد الحقيقة حول هذا المرض، وخلق الذعر والتحيز والاضراء بالجهد العالمي لمكافحة الفيروس. وذكر البيان أنه يدعم دعوة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: لتعزيز التظاهر العلمي والتضامن، بدلاً من التضليل والتخمين.
و ذكر البيان “نوقع هذا البيان تضامنا مع جميع العلماء والمهنيين الصحيين في الصين الذين يواصلون أعمال إنقاذ الأرواح وحماية الصحة العالمية وتقاسم النتائج البحثية والمعلومات بشكل شفاف خلال التحدي الذي يمثله تفشي فيروس كوفيد-19، وجميعها تستحق الثناء.”

كما أكد البيان أن المجلة الطبية البريطانية الرائدة في العالم” لانسيت” سوف تتحد مع جميع العاملين الصينيين في المجال العلمي والصحي والطبي الذين ينقذون الأرواح ويحمون صحة الإنسان العالمية أثناء تفشي مرض فيروس كوفيد-19، والعمل مع الواقفين في الخطوط الامامية في الصين.

ويدعو البيان المزيد من الناس لدعم البحث العلمي والعاملين الطبيين والصحيين في الخطوط الأمامية في الصين للوقوف معهم في مواجهة تهديد هذا الفيروس الجديد

 

قد يعجبك ايضا