.أحياء ذكرى ميلاد ” العالم المصرى الدكتور يحيى المشد بقصر ثقافة منية النصر .

  • تاريخ النشر :
  • عدد المشاهدات : 60 4 5

كتبت /ناهد حسب الله
.نظم قصر ثقافة منية النصرالتايع لفرع ثقافة الدقهلية برئاسة ا.عاطف عميرة ندوة عن العالم الدكتور’’ يحيى المشد ’’ القاها الدكتورحسن سلطان.
القى الضوء خلالها على نشأتة وحياتة موضحا انة في 1/11/1932 ولتفوقة الدراسى حصل على بكالوريوس الهندسة قسم الكهرباء من جامعة الإسكندرية وكان ترتيبه الثالث على دفعته مما جعله يستحق بعثة دراسية عام 1956 لنيل درجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج -لندن– ولكن ولظروف العدوان الثلاثي تم تغيير مسار البعثة إلى موسكو ويعود بعدها لمصر واحداً من أهم عشرة علماء على مستوى العالم في مجال التصميم والتحكم في المفاعلات النووية عقب عودته التحق بهيئة الطاقة الذرية المصرية وعمل أستاذ ورئيس قسم الهندسة النووية بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية أشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30 رسالة دكتوراه، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا .
اضاف سلطان انة عندما قام صدام حسين في 18 نوفمبر 1975 بتوقيع اتفاقية التعاون النووي مع فرنسا كان التعاقد مع العلماء المصرين إلى العراق كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي ويسعى لامتلاك كافة أسباب القوة، وتعاقدوا مع
د. يحيى ووافق المشد على العرض العراقي لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية
مؤكدا ان الدكتور يحيى المشد رفض بعض شحنات اليورانيوم الفرنسية حيث أعتبرها مخالفة للمواصفات أصرت بعدها فرنسا على حضوره شخصيا إلى فرنسا لتنسيق استلام اليورانيوم و في يوم الجمعة 13 يونيه عام 1980 م وفي حجرته رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر عليه جثة هامدة مهشمة الرأس ودماؤه تغطي سجادة الحجرة عن طريق الموساد الإسرائيلي وأعلنت الشرطة الفرنسية مقتله بعد أيام من قتله وأعلنت أن الفاعل مجهول
تم ذلك تحت اشراف ا.عبير عبد الحافظ مديرة لقصر،ا.زيد الوصيف مشرف الانشطة بالقصر

كتبت /ناهد حسب الله
نظم قصر ثقافة منية النصرالتايع لفرع ثقافة الدقهلية برئاسة ا.عاطف عميرة ندوة عن العالم الدكتور’’ يحيى المشد ’’ القاها الدكتورحسن سلطان.
القى الضوء خلالها على نشأتة وحياتة موضحا انة في 1/11/1932 ولتفوقة الدراسى حصل على بكالوريوس الهندسة قسم الكهرباء من جامعة الإسكندرية وكان ترتيبه الثالث على دفعته مما جعله يستحق بعثة دراسية عام 1956 لنيل درجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج -لندن– ولكن ولظروف العدوان الثلاثي تم تغيير مسار البعثة إلى موسكو ويعود بعدها لمصر واحداً من أهم عشرة علماء على مستوى العالم في مجال التصميم والتحكم في المفاعلات النووية عقب عودته التحق بهيئة الطاقة الذرية المصرية وعمل أستاذ ورئيس قسم الهندسة النووية بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية أشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30 رسالة دكتوراه، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا .
اضاف سلطان انة عندما قام صدام حسين في 18 نوفمبر 1975 بتوقيع اتفاقية التعاون النووي مع فرنسا كان التعاقد مع العلماء المصرين إلى العراق كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي ويسعى لامتلاك كافة أسباب القوة، وتعاقدوا مع
د. يحيى ووافق المشد على العرض العراقي لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية
مؤكدا ان الدكتور يحيى المشد رفض بعض شحنات اليورانيوم الفرنسية حيث أعتبرها مخالفة للمواصفات أصرت بعدها فرنسا على حضوره شخصيا إلى فرنسا لتنسيق استلام اليورانيوم و في يوم الجمعة 13 يونيه عام 1980 م وفي حجرته رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر عليه جثة هامدة مهشمة الرأس ودماؤه تغطي سجادة الحجرة عن طريق الموساد الإسرائيلي وأعلنت الشرطة الفرنسية مقتله بعد أيام من قتله وأعلنت أن الفاعل مجهول
تم ذلك تحت اشراف ا.عبير عبد الحافظ مديرة لقصر،ا.زيد الوصيف مشرف الانشطة بالقصر

الاقسام

كلمات المشاركة

تعليقات الموقع

تعليقات الفيسبوك

ابحث معنا

مساحة اعلانية




اخبار عالمية

وزير التعليم العالى يبحث آليات التعاون العلمى مع رئيس هيئة الجايكا اليابانية

كتبت انجي ملاك استقبل د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى تريوكى إيتو رئيس هيئة الجايكا اليابانية عن…

شاركنا صفحتنا